fbpx

سعد الحريري

سمر فيصل – صحافية سعودية
الحريري عاد إلى بلاده، بعد تجربة استثنائية ومهينة عاشها وأسرته في الرياض، اما عوض الله فسيقضي 15 عاما  من عمره خلف القضبان ما لم تتمكن السعودية من استعادته كمواطن سعودي. 
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ميقاتي اليوم رئيس مكلف لتشكيل الحكومة، فيما التسمية ستكون غالباً محاكاة للانشطار بين الاسم كاسم مثقل بنفاق المعاني الوطنية، وبين تسييله في الممارسة التي لن تكون سوى اجترار لسوابقها التي وضعت اللبنانيين على أبواب جهنم.
“درج”
الأرجح أن يخلف هذا الكشف مشاعر لدى اللبنانيين أنهم حيال تنصت أشرار على أشرار، لا سيما في هذا الوقت الذي يعيش فيه اللبنانيون أسوأ أيامهم على يد طبقة سياسية خضعت بدورها لتنصت من قبل رعاة وخصوم إقليميين وعبر تكنولوجيا إسرائيلية.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
إن الشهور التسعة التي حملت سعد الحريري مُكلَّفاً لتشكيل الحكومة، انتهت راهناً على سقط ، وهو في غالب الظن نتيجة حتمية لعلاقة غير سوية اسست لها التسوية الرئاسية المشؤومة.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
9 أشهر يا سعد الحريري جعلتنا ننتظر، 9 أشهر يا جبران باسيل وأنت تلعب بأعصابنا، 9 أشهر يا فخامة الرئيس وأنت ترفض التشكيلات وتطلب أخرى، 9 أشهر يا “حزب الله” من الجوع والغلاء والمراوحة. 9 أشهر والآن ماذا؟
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
الكهرباء والبنزين والمياه، ضيوف تفتقدهم البيوت اللبنانية… وأمام هذا المشهد السوداوي، لم يجد رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري ما يدفعه نحو تسريع الحسم، تشكيلاً أو اعتذاراً. لا يزال يراوغ ويهدر الوقت، محملاً البلد تبعات خياراته.
“درج”
يضطلع التأزُّم السياسي بالدور الاكبر في استمرار الانهيارات بعد مرور أكثر من عام ونصف على حدوث الانهيار الكبير. فالطبقة السياسية ما زالت تتعاطى في جميع الملفَّات المعيشية والحياتية من منظار حساباتها ومصالحها الضيقة.
علي نور الدين – صحافي لبناني
أسلوب مشاركة كبار القوم في الصفقات بات أسلوب تتقن الشركة اعتماده في جميع صفقاتها الدوليّة، إضافة إلى دفع الرشاوى والعمولات، وهو ما تسبب لها بمشكلات قضائيّة متكررة في كل من لبنان وباكستان وجنوب أفريقيا.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
سمير صفير عموماً، هو واحد من النماذج التي أطلت من الغناء على السياسة، وبكثافة موصوفة ومبتذلة في معظم الأحيان…
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
تم الاتفاق على الجانب الصحي من هذه “الصفقة”… على أن يبحث الجانبان اللبناني والعراقي في الشق المتعلق بالنفط والمنتجات الزراعية، وترك هذا الأمر لزيارة قيل إنها “مرتقبة” لرئيس الحكومة اللبناني حسان دياب إلى بغداد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني