سعد الحريري

باسكال صوما – صحافية لبنانية
لا تخلو الشعارات غالباً من استحضار “الكرامة” و”الوفاء” وكأن الاقتراع دين على المواطن سداده
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ترشح الداتا القبرصية بأسماء ارتبطت بالانهيار المالي مثل آل ميقاتي، وآل صحناوي وآل العرب، وأبناء وزوجات مسؤولين مثل مالك جميل السيد وسعاد طه ميقاتي، لكن أكثر ما يلفت متصفح اللائحة هو تصدر النساء من زوجات وشقيقات الشخصيات المعنية جدول من منحوا الـ”غولدن فيزا”.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
لحظة عزوفه عن هذه الانتخابات، وشت حال الحريري، وإذا ما سلَّمنا أن مراجعة سياسية لواقعه السياسي هي التي أملت عليه هذا العزوف، بإننا أمام رجل استثمر فيه خصومه كما حلفاؤه، ولحظة العزوف المتأخر ستتيح له الانتقام من وهنه السياسي كما من الخصوم والحلفاء.
جنى بركات – صحافية لبنانية
أحياء منطقة طريق الجديدة التي تعتبر من المناطق الأكثر اكتظاظاً في العاصمة بيروت والتي تكرست خلال العقود الماضية بوصفها حاضنة الحريرية السياسية تبدو مرتبكة حيال الاستحقاق الانتخابي. 
شربل الخوري – صحافي لبناني
“لم تكن هنالك مضايقات مباشرة، ولكن رأينا التحريض على تويتر، وهذا أمر متوقع، فهنالك نسبة شحن عاليه جداً، وليس علينا فقط، بل على جميع المعارضين، وهناك تعبئة على أساس تخويني لكل من هو معارض للقوى الموجودة في المنطقة”
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
سعد، وإن كان يدرك مناصروه أن فيه ما يكفي من القصور السياسي للفشل، إلا أن التراجيديا التي أحاطت بمسيرته قربته من الشارع السنّي، وهذا قبول لا يبدو أن بهاء قد حظي به حتى الآن.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
أغلب الظن أن الحريرية السياسية كمشروع انكفأت اغتيالاً مع رفيق الحريري، وأن “صراع الأبناء”، وإن تأخر لسبعة عشر عاماً، يكثِّف أرجحية هذا الظن، فيما الوقوف على الأضرحة يُفضي بأصحابه غالباً إلى الزهد أكثر بكثير من السياسة.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
كان في سعد الحريري كل ما يشي بأنه أضعف من تبعات السلطة مذ آل إليه إرث أبيه السياسي، وأيضاً كان فيه ما وشى بعد ذلك بأنه مثابر على طلبها.
محمد العايد
فيما تعدو أحزاب لبنانية كثيرة نحو شيخوختها، إذا ما استثنينا “حزب القوات اللبنانية”، يضاعف “حزب الله” ديمومته، فيما الرهان على انقلاب بيئته عليه، كواحد من عوامل تقشف في قوته، يبدو وهماً ثقيلاً تغذيه قدرة الحزب على الحضور اليومي فيها. 
درج
ونحن إذ نكابد مرارة تصدر “حزب الله” الدولة والحكومة والقضاء والقدر، تأتينا الصفعة السعودية محملة بقدر من النزق المشحون بما يتجاوز تصريحات قرداحي. فالمزاج الانتقامي هنا يتجاوز الحكومة و”حزب الله”، وهو باشر اشتغاله منذ واقعة احتجاز رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، وخطوة قطع العلاقات اليوم هي امتداد لتلك الخطوة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني