fbpx

رياض سلامة

علي نور – صحافي لبناني
يفتح هذا البؤس الذي نعيشه الباب أمام شتى أنواع التوظيف والاستثمار السياسي، تماماً مثل خطوة زيارة وزير الصحة دمشق، واستعراضه عملية التبرّع بالأوكسيجين. إنه التسبب بالبؤس، ومن ثم الاستثمار به!
علي نور – صحافي لبناني
غياب المقاربة الحكوميّة المتكاملة، لا بل غياب الحكومة نفسها، سمح لمصرف لبنان بإطلاق يد المصارف من دون حسيب أو رقيب
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الكارثة اللبنانية لا تقتصر مظاهرها على ثروة رياض سلامة، فنحن حيال طبقة سياسية بكاملها راكمت ثرواتها في مصارف خارجية، وها هي اليوم تقف مكتوفة الأيدي أمام مشهد الجوع اللبناني…
درج
تبدو الاستعاضة عن المحاسبة اللبنانية بالعدالة الدولية هي الخيار المتاح اليوم في ظل عجز القضاء اللبناني عن المبادرة. أما التلويح بأن استهداف الحاكم هو استهداف للقطاع المصرفي، وهو ما أشار له البطريرك الماروني بشارة الراعي، فالحقيقة أن من غامر بمستقبل هذا القطاع هو سلامة قبل أي أحد غيره.
علي نور – صحافي لبناني
مع كل تهاو إضافي في سعر الصرف، سيزداد الانهيار في قيمة الأجور وقدرتها الشرائيّة، وسترتفع بذلك نسب الفقر إلى مستويات إضافيّة جديدة…
أحمد زعزع – كاتب ومترجم لبناني
لعلّ رياض سلامة في الحقيقة “لحّيم” مصرفي باب أوّل يمتلك شبكة عنكبوتية من الشركات المتداخلة والمتشابكة والمصمَّمة كمتاهة بين الابن والأخ والمساعِدة التي رمت سلّة البيض ونسيت سيرتها…
علي نور – صحافي لبناني
يمكن ربط التعقيد الذي بدأ يظهر من جديد في ملف التدقيق الجنائي بما نشهده اليوم من تحريك لملفّات الحاكم الماليّة في محاكم سويسرا، والتي بات البعض يربطها باتجاه أوروبي مستجد وحاسم…
أليكس سبورندلي – صحافي سويسري
ربما تسبب تقرير إعلامي حول انفجار مرفأ بيروت أو حول نهج يتبعه مصرف لبنان المركزي، في إثارة الشكوك في أحد المصارف السويسرية الذي أدى واجبه وقدم تقريراً إلى مكتب الإبلاغ عن تبييض أموال سلامة في سويسرا.
درج
“ما كان “تابو” في السنوات الماضية يبدو أنه لم يعد كذلك، الحقيقة أن لا أحد كان يتوقع أن يرى حاكم أي مصرف مركزي في العالم يخضع للتحقيق… هذه سابقة”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
العدالة اللبنانية المترنحة في أقبية الفساد والانقسام هي اليوم أمام فضيحة عجزها، وأهل النظام الذي أسس للخلل في هذه العدالة لم يجد سوى جميل السيد ليتولى رد الفرصة التي تلوح إلى الصدع البائس نفسه، أي إلى الانقسام بين مؤيد لسلامة ومؤيد للسيد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني