رجب طيب أردوغان

ترجمة – The Atlantic
في إسطنبول وتحت جنح الليل، دفع ضباط الشرطة الأتراك أحمد إلى داخل حافلة كبيرة متوقفة في وسط المدينة. استطاع الرجل الدمشقي على رغم الظلام، تمييز عشرات اللاجئين الآخرين المكدسين داخل السيارة، وهم مكبلو الأيدي.
ترجمة – Coda Story
أصبحت وكالة الأناضول نقطة الانطلاق في حروب المعلومات التي تخوضها تركيا. فعلى مدى السنوات الأربع الماضية تراجعت عن موضوعيتها التحريرية في سبيل تقديم وجهات النظر الموالية للحكومة بحماسة.
محمد خلف – صحافي عراقي
لم تستثنِ الاستخبارات التركية أي دولة في العالم تحتضن مدارس غولن ومؤسساته التعليمية من انتهاكها سيادتها الوطنية، وتعرّضت حكومات هذه الدول لعمليات ابتزاز فاضحة، لإرغامها على تسليم معارضين لأردوغان ونظامه، بل إن دولاً مثل الغابون وكوسوفو أصبحت ساحة مكشوفة لعمليات سرّية استخباراتية تركية…
بكر صدقي – كاتب سوري متخصص بالشأن التركي
اليوم، وبعد انتخابات 2018، فقد دخل النظام الرئاسي حيز التطبيق، في خروج كامل على النظام السياسي البرلماني الذي يعود إلى لحظة تأسيس الجمهورية التركية، بحيث يمكن إطلاق صفة “الجمهورية الثانية” على النظام الجديد
درج
قد يشكل “التقلب على المروج في حدائق الشعب، ثم تناول الفطائر التترية في المقاهي الشعبية” (وفقاً لوعود أردوغان)، حافزاً ما بالنسبة إلى القاعدة الانتخابية الصلبة لحزب العدالة والتنمية، لكنهما لن يتمكنا من إقناع تلك القطاعات الاجتماعية التي أدارت وجهها، منذ وقت طويل، بعيداً من الحزب الحاكم.
درج
في تركيا توجد النسبة الأعلى في أوروبا من قاتلي المتحوّلين جندريّاً كذلك هناك تمييز واسع الانتشار والحال أنّ غموضاً ما يعرّف المواقف التركيّة من المثليّين وهذا ما يعود إلى زمن أسبق كثيراً من تأسيس الجمهوريّة التركيّة
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لطالما استعان الإسلاميون لدفع الشكوك عن نظامهم في تركيا بحقيقة تفوّق الأنظمة العسكرية عليه في القمع. يقولون إن محمد مرسي أقل ديكتاتورية من عبد الفتاح السيسي، وطبعاً فترة حكم النهضة في تونس لا تُمكن مقارنتها بمرحلة حكم زين العابدين بن علي. لكن تركيا تسابق نفسها على هذا الصعيد. 120 صحافياً في السجن، رقم له قصب السبق على صعيد القمع، ثم إن أدوار الحكومات الإخوانية في مصر وتونس واليوم في تركيا لا تخلو من ثقافة حكم اكتُسبت من العلاقة المديدة مع المضطهدين، بحيث شربت الضحية ملامح الجلّاد.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
الفقه الإسلامي نيكروفيلي عموماً، فالدنيا جنة الكافر وجحيم المؤمن، أما أعظم أسباب الذل والخذلان فحب الدنيا وكراهية الموت. في صنعاء اليوم تنتصب لوحة عملاقة في “شارع الشهداء” مكتوب عليها “بنيت بثقافة القرآن أمة تعشق الشهادة”. هذه العبارة هي تعبير مبسط عن النيكروفيليا الجماعية “تسقط الحياة، يحيا الموت”.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
الحديث الدائم للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أجداده، ليس عبثياً وليس الهدف منه تمضية وقت الفراغ بذكريات عائلية، فأجداد أردوغان جزءٌ أصيلٌ من سياسته الخارجية، ومن القوة الناعمة، في المنعطفات الحادة لتركيا المعاصرة.
حسام عيتاني – كاتب لبناني
السجال حول حقيقة الدور الذي أداه الوالي العثماني الأخير على المدينة المنورة وحقيقة أو زيف تهجيره، سكانها واضطهادهم، امتد ليصل إلى ما فعله أجداد الوزير الإماراتي وأسلاف الرئيس التركي، ما يشير إلى الممارسة المعتادة في توسل التاريخ ساحة للصراع السياسي الراهن.