fbpx

داعش

ميسر الأداني – صحافي عراقي
“بعد كل تلك السنوات لا تزال مشاهد الاغتصاب والاعتداء والضرب اليومي وقتل الرجال الإيزيديين، حاضرة بتفاصيلها في ذاكرتي، وتمر أمام عيني”.
مها غزال – صحافية سورية
يمثل الحجاب إشكالا مزدوجا بالنسبة إلى النسوية، فهو يطرح التساؤل من جهة ما إذا كان واجبا على النسويات نقده باعتباره واحدا من آليات القمع الذكورية، أم عليهن تقبله…
آية منصور – صحافية عراقية
“لا اريد ان انظر الى الاشياء بعيون مهاجمي أحلامي، لو فعلت هذا منذ البداية، لما تمكنت من العزف يوما، أحاديثهم واعتراضهم المستمر سيطور من قدراتي دائما، انا احب العود، ومستعدة دائما للمواجهة من اجله”.
علي الإبراهيم – خليفة الخضر
“كانت الجثث التي يضع عليها الضباط علامة نقوم بإخراجها لاحقاً وتسليمها لهم، ومن ثم يطلبون مبالغ 1500 إلى 3 آلاف دولار من أهالي المعتقل عن كل جثة”.
حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
إن مقارنة حوادث التاريخ المدون حول النوروز يفتح الترجيح أمام إحياء العيد مرتين، الأولى وفق التاريخ القديم، وهو ليلة 20 آذار، ثم هناك الانتقال الغامض من برج الحوت إلى الحمل من 21 آذار…
سامان داوود – صحافي عراقي
“ميزان القوة اختل بعد 2003 والحكومة ضعيفة عسكرياً، وليس أمامها سوى طريق الديبلوماسية للوصول إلى حلول”… ضعف الحكومة العراقية في مواجهة الفصائل النافذة كما التدخلات الإقليمية في سنجار، يجعلها تكتفي بالتحرك الديبلوماسي.
آية منصور – صحافية عراقية
“حاولت بعض الفئات تهميشنا لعددنا القليل، ولغرابة طقوسنا كما يشيع البعض، لكنها طقوس كأي طقوس اخرى في العالم فلم الاستغراب؟”… ترفض بلسم، رفضاً قاطعاً، الخروج من العراق مصرة على بقاء هويتها المندائية…
أحمد حسن ـ صحافي عراقي
في نهاية 2003 انتهى الحصار، واصطدموا بالبؤس والحرمان! بل صار كثر منهم يريدون العودة إلى أيام الحصار لضمان استلام المواد الغذائية التي كانت توزع وقتها مجاناً. وما بين ذلك الماضي الحزين والحاضر المأساوي يعود الوهم مجدداً…
نوزت شمدين – صحافي عراقي
بعد سنوات من سطوة الجماعات المتطرفة ومن ثم سيطرة تنظيم “داعش” عليها، ومع انعدام الثقة بالحكومة وافتقار مدينة الموصل الى الاستقرار الأمني والاجتماعي والإقتصادي، يرفض غالبية المسيحيين العودة الى المدينة التي كان يشكل أجدادهم قبل قرون أغلبية سكانها.
خالد سليمان – صحافي وكاتب متخصص بشؤون البيئة والمناخ
لا تُختصر مسألة خلو العراق من المسيحيين في عنف الحركات الأصولية والأحزاب الإسلامية وأجنحتها المسلحة المنفلتة، فهناك أشكال من العنصرية المُمأسسة في القوانين المدنية…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني