fbpx

داعش

محمد السلطان – صحافي عراقي
“من الصعب تصور أن الفصائل لا تستخدم وجود أي قوات أميركية في العراق من أجل التحشيد وإعطاء نفسها مهمة سياسية وأمنية جديدة بذريعة التواجد الأميركي، وهي تستفيد من ذلك الوجود لإعطائها شرعية جديدة بأن العراق لا يزال مهدداً وتحت الخطر، وتستخدم الوجود للضغط على حكومة الكاظمي”.
خليفة الخضر – صحافي سوري
انزل في مدينة مارع من جهة الشرق، لأسير في شوارعها، أطرق الأبواب، أعرض بضاعتي. هناك من كانوا يرفضون استقبالي بحجة أن ليس لديهم أولاد، فيما يثرثر آخرون معي مطولاً ثم لا يشترون شيئاً.
سامان داوود – صحافي عراقي
بعد أكثر من عام على خطف العائلة تمكن مكتب الإنقاذ الخاص بالمختطفين الإيزيديين من إنقاذ إيمان وعائلتها عبر وسيط، لتصبح بعد ذلك نازحة في مخيم شاريا للنازحين من مدينة سنجار الذي يقطن فيه أكثر من 15 ألف شخص.
محمد حسان – صحافي سوري
مساعي التنظيم إلى إعادة تفعيل قوته في دول المركز والعودة إلى ربط فروعه الإقليمية بالقيادة المركزية بشكل كلي، تأتي مع جميع الظروف المناسبة لعودته كقوة سنية متمردة.
محمد السلطان – صحافي عراقي
تدور “حرب” موازية أسلحتها العبوات الناسفة والصواريخ، تستهدف أبراجا ومحطات طاقة في العراق وتمنع البلاد من تجاوز أزمة الكهربا، فيمن يقف خلف التفجيرات؟
ميسر الأداني – صحافي عراقي
في الأرض المحروقة في سنجار والتي تتلاشى آمال العودة الى أجزاء كبيرة منها بسبب الصراع القائم بين قوى وإرادات محلية وإقليمية، بدأ صوت سنجاريين يتعالى منبهين إلى أن معادلات جديدة ستفرض وجودها، بما يختلف عما كان عليه الوضع قبل هجوم “داعش”.
“درج”
ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي منشور يدّعي أنّ رئيس الحكومة العراقيّة مصطفى الكاظمي استقبل شيخاً كان قد قدّم البيعة لتنظيم الدولة الإسلاميّة… فما مدى صحة هذه الصورة؟
إيلي عبدو – صحافي سوري
التفاوت الزمني للثأر في العراق، يجعل التخلص منه شديد الصعوبة، فما هو صراع بين السنة والشيعة يتداخل والانتقام من زمن صدام، والانتقام من مرحلة ما بعد “داعش”، وتصفية الحساب مع الذين أيدوا التنظيم ومنحوه حاضنة ودعماً.
سامان داوود – صحافي عراقي
حريق مخيم اللاجئين الايزيديين في كردستان أعاد إحياء قضية النازحين الذين لم يتمكنوا بعد من العودة الى سنجار بسبب خلافات بغداد وإربيل ونفوذ جماعات مسلحة…
عبد السلام الحسين _ محمد حسان
“عدد أفراد العائلة وأعمارهم، يلعبان دوراً في تحديد سعر عمليات التهريب، فالعائلة الصغيرة تكون أجور نقلها أقل من العائلة الكبيرة، كما أن العائلات التي لديها أطفال صغار تدفع أكثر للحصول على عمليات خروج آمنة نوعاً”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني