fbpx

خليفة حفتر

علاء الطير – صحافي سوري
يكشف هذا التحقيق عن تواطؤ نظام الأسد مع الحكومة الروسية في تجنيد مئات المقاتلين السوريين للقتال في صفوف حفتر وتسهيل عبور مئات آخرين من المقاتلين المصريين عبر مطار دمشق بالتنسيق والتعاون مع الإمارات والقاهرة.
خير الدين باشا- محلل قانوني تونسي
الصورة قاسية. شظايا الزجاج المتحطّم متناثرة على سرير في مستشفى الهضبة الخضراء المخصص لعلاج حالات “كورونا” في ليبيا. قوات خليفة حفتر شنت هجوماً طاول المستشفى. المرضى تعرضوا لنوعين من الخطر: خطر القصف وخطر “كورونا”.
ترجمة- Mondafrique
قد يكون تسرّعاً نسبياً ومن السابق لأوانه طي صفحة المشير حفتر، الذي كان موجوداً يوم الثلاثاء 29 أيار/ مايو، في باريس لحضور قمّة حول ليبيا نظّمها إيمانويل ماكرون، لكن مع ذلك، بات واضحاً أن استخلافه قد فتح الشهية أمام طموحات الكثير من المرشحين لتبوّء منصبه
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني