fbpx

خامنئي

بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
المحافظات الإيرانية، تنام على انفجار وتستيقظ على آخر، ويقترب هذا الخطر كثيراً من مراكز حساسة وخطرة، فيحشر النظام الإيراني في زاوية ضيقة جداً، إذ لا يجد أمامه سوى خيار واحد، للحفاظ على ماء وجهه، وهو حق الرد، لكن على من يرد؟
ترجمة – New Yorker
خامنئي، الذي قاد البلاد منذ عام 1989، يبلغ من العمر 80 سنة، وقد نجا من سرطان البروستات، ويشاع أنه في حالة صحية سيئة. ما الذي سيحدث لإيران عندما يموت؟
ميزر كمال- صحافي عراقي
تضغط إيران بشكل كبير لاستبعاد رئيس وزراء العراق المكلف عدنان الزرفي، وهي لهذه الغاية أرسلت رجلها الجديد اسماعيل قآني إلى بغداد…
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
لا يمكن أن نتحدث عن رقم حقيقي لأعداد المصابين بكورونا في إيران ولا لأعداد الوفيات أيضاً، وكل ما يخرج إلى الإعلام، إذا كان صادراً عن جهة رسمية فهو “كاذب”، أما إذا كان صادراً عن جهة غير رسمية فهو “غير دقيق”.
العالم الجديد – موقع عراقي
شكلت فواجع كورونا هلعاً فظيعاً بين المسؤولين الإيرانيين وعائلاتهم، إذ دفعت كثراً منهم إلى التحصّن الصحي الشديد ابرزهم المرشد الأعلى والدوائر القريبة منه
العالم الجديد – منصة إعلامية عراقية
مصادر تقول للـ”العالم الجديد” إن طهران وبعد اغتيال سليماني قررت إبعاد رجالاتها التقليديين مثل المالكي والعامري وبارزاني عن الصدارة لصالح تقوية الزعيم مقتدى الصدر ..
ترجمة – Foreign Policy
لن يكون غياب قاسم سليماني مجرد خسارة للنظام الإيراني فحسب، بل هو خسارة أيضاً لمن على شاكلة بشار الأسد وحسن نصر الله، الذين اعتمدوا عليه في الماضي لضمان بقائهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
اضطرت إيران إلى الاعتراف به، لا لعزة في النفس أو صدق مفرط في الشعور بالذنب، بل لأن الأعذار كانت شبه مستحيلة
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
ظلّ سليماني حتى لحظة مقتله، الدعامة الأساسية، للصورة التي يطمح النظام الإيراني إلى تعميمها عن جبروته. لذلك، يعتبر مقتله بهذه الطريقة وفي العراق تحديداً، بمثابة ثقب أسود كبير في صورة النظام،
درج
خطوة مهاجمة السفارة في بغداد قبل أيام من قبل “الحشد الشعبي”، امتداد طبيعي لوجهة النفوذ الذي بناه قاسم سليماني في العراق، وقرار واشنطن قتل الرجل الذي قاتلت إلى جانبه قبل أقل من ثلاث سنوات، بدا كسراً لهذا المسار.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني