حمض النتريك

آية منصور – صحافية عراقية
اعتدنا كل يوم في العراق، على فكرة الاستيقاظ على أمور مشابهة مفزعة، كصوت رصاص، انفجار، صرخة أم على فقيدها… لكن هل لك أن تتخيل، أن تكون فتاة نائم، مستغرقة في أحلامها ربما، فتستيقظ على صوت شخص، يمسك عبوة “تيزاب” (حمض النتريك)، ومن دون مقدّمات يرمي السائل الحارق على وجهها؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني