fbpx

حلف أستانة

حسين جمو – كاتب وصحافي كردي سوري
لم يستغرق الأمر أكثر من ساعتين على تصريح الرئيس الأميركي بقرب انسحاب القوات الأميركية من سوريا حتى خرجت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، بتوضيح اضطراري رداً على أسئلة الصحافيين.”لا علم لدي”. هكذا أجابت الخارجية الأميركية عن الانقلاب الجديد الذي ينفذه ترامب على كل من وزارتي الدفاع الأميركية والخارجية. فالتباين في رؤية كل من الوزارتين بخصوص العديد من الملفات ليس خفياً، وسوريا هي إحدى ساحات هذا التباين، لكن التجارب في البيت الأبيض تقول إن ما يريده الرئيس في النهاية هو ما يتحقق.
Samer Franjieh – Lebanese writer
على رغم محاولاتي المتكررة لكي أتحمّس للانتخابات النيابية المقبلة، لم أستطع أن أقاوم الإحساس العارم باللامبالاة تجاه الاستحقاق الآتي. حاولت أن أقتنع بضجيج «المجتمع المدني»، ولكن صيحات النضال ولدت ضجراً فاقم الإحساس باللامبالاة. عدت إلى ضميري «المواطن» لكي أبتز نفسي من خلال استذكار واجبي الديموقراطي، ولكن تذكرت أن هذا الضمير لم يولد عندي إلا… اللامبالاة.
درج
ظلت المملكة العربية السعودية معروفة لوقت طويل بأنها أكثر البلاد محافظة في العالم، إذ تفرض الشرطة الدينية الملتحية (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) قوانين اجتماعية صارمة وتُغطي النساء جسدهنّ كاملاً، وعادة ما تخفين وجوههنّ عن أعين الناس في الأماكن العامة. كانت المسارح والحفلات ممنوعة بدرجة كبيرة، حتى إن مفهوم المتعة كان غالباً ما يُستَنكَر باعتباره مفهوماً غير إسلامي. الآن تُضاء المملكة بأضواء اطلاق الكتب الساخرة والعروض الراقصة والحفلات وسباقات الشاحنات العملاقة.
ياسمين ابراهيم
حزب “ميريتس” هو أقصى اليسار الرسميّ في إسرائيل. بلغ ذروة قوّته بين 1992 و1996، مع فورة السلام بعد مؤتمري مدريد وأوسلو، إذ نال 12 مقعداً في الكنيست قبل أن يتراجع وينكمش لاحقاً. هذا الحزب يواجه اليوم مشكلة، أو بالأحرى فضيحة، قد لا يستطيع الخروج منها بسهولة.
درج
ثلاث سنوات على الحرب في اليمن.. سقط عشرات القتلى والجرحى، وهجر الملايين من بيوتهم، ولا أفق واضح لتسوية النزاع بشكل سلمي.. فمن يتذكر اليمن السعيد؟
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
لم يحقق العرب قصة نجاح كبيرة في أي من مجالات الحياة منذ أن نالت بلدانهم التي كانت محتلة استقلالها، وازداد عددها من سبعة عند تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945 إلى أكثر من عشرين. يجوز أن نعتبر الفشل، بدرجاته المتفاوتة، أكثر ما جمع العرب على مدى عقود طويلة.وينصرف الفشل هنا إلى معنى أبعد من المقصود في مفهوم الدولة الفاشلة. فشل العرب في بناء دول لها من اسمها نصيب، ويصعب اعتبار الكثير منها دولاً حتى قبل أن تفشل. كما أخفقوا في تحقيق حد أدنى من مقومات الاقتصاد الحديث وفق معاييره الكمية والنوعية. وارتبط الفشل السياسي والاقتصادي بعجز عن إقامة نظم تعليم، واستهانة بالعلم والمعرفة، وغيرهما من المحركات الأساسية للتقدم في هذا العصر.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني