حقوق العمال

أبو بكر سالم- شبكة الصحافيين الاستقصائيين “أريج”
تستمر العثرات في طريق ميمونة ومبروكة وخيرة وفال، وغيرهم العشرات من ضحايا الاستعباد، الذين يحاولون تخطي العقبات التي تحول بينهم وبين العدالة في تعويضهم عن سنوات أمضوها تحت نير الاستعباد.
مصطفى الأعصر – كاتب وصحافي مصري
حادثة انتحار نور عاشور فتحت الأبواب للحديث بشكل أوسع عن ظروف العمل في الشركات الخاصة، فاختيار الضحية الانتحار في مقر العمل، بدا بمثابة رسالة بأن هذا المكان هو السبب الأول.
فادي الحمارنه – إيمان فقها
رغم ما قدمته الحكومة والبنك المركزي الأردني من برامج ومساعدات للقطاعات الإقتصادية حتى تستمر في عملها، ولا تتضرر نتيجة جائحة كورونا، إلا أنها لم تلتزم بأوامر الدفاع الخاصة بعدم انتهاك حقوق العمال، من خلال الإمتناع عن فصلهم التعسفي، أو الخصم من رواتبهم.
هاني محمد – صحافي مصري
يحمل حادث الانتحار رسالة رمزية حول ظروف العمل المجحفة في مصر، فلم يكن الانتحار داخل أروقة الشركات والمصانع وأماكن العمل شائعاً، إلا أنه حدث أخيراً.
إيهاب زيدان – صحافي مصري
إيكا وياسر وحازم وقعوا ضحايا لتحايل الشركات. وقعوا عقودا مع شركات لتوريد العمالة أدت إلى حرمانهم من حقوقهم. أصيب حازم بإعاقة دائمة أفقدته القدرة على المشي، وعجز معها عن إعالة أسرته. أما ياسر وإيكا فقد عانيا لإيجاد عمل للإنفاق على عائلتيهما.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني