حقوق الإنسان

مايا العمّار- صحافية لبنانية
إذا صدّقتم أنّ ميا خليفة كانت حقّاً سعيدة خلال الأشهر الثلاثة التي عملت فيها عام 2015 في مجال تمثيل المشاهد الإباحيّة، الأرجح أنّكم أنتم أيضاً من ضحايا هذا المجال الذي غرّكم بسحره البرّاق، كما غرّ خليفة وآلاف الشابّات غيرها…
مصطفى إبراهيم
أحيت فلسطين مع الأسرة الدولية اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، لعلّ تلك الذكرى الثانوية تزرع أملاً واحداً أو وردة في صحراء التعذيب، وتحقيقاً لفاعلية أداء اتفاقية مناهضته.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
مرّة جديدة، تستخدم القوى الأمنية دعاوى التعامل بشدّة مع عناصرها لثني المواطنين عن التقدّم بدعاوى ضدّ قوى الأمن، وجرجرتهم إلى محكمةٍ يستسلم أصحاب الحقّ بمجرّد سماعهم اسمها: المحكمة العسكريّة. فكيف إذا كانت صاحبة الحقّ امرأةً، ضُربت، وأُهينت، وحُرمت من حقّها في الحصانة، وقُذفت بتهم “العهر” المعتادة على لسان عنصرٍ أمني وصفحات المنبر الرسمي لقوى الأمن الداخلي؟
ترجمة- Vox
أظهر تقرير يتناول حقوق الإنسان في الولايات المتّحدة والعالم، نتائج مُقلِقة، فأداء الولايات المتّحدة سيّئ للغاية في فئات أساسيّة، ومنها الحق في الحماية من عدم التعرض للقتل خارج القانون، والحقّ في المشاركة في الحكومة، وحق الأمان من سلطة الدولة.
ترجمة – Salon
يقدّم البحث الجديد الذي أجراه علماء السياسة في جامعة شمال تكساس مزيداً من الأدلة على العلاقة بين دونالد ترامب والعنف العنصري في أميركا…
ترجمة – Weekly Standard
“أدركت أنهم اعتقلوني بسبب عملي في مجال حقوق الإنسان، والدفاع عن النشطاء بمجال حقوق المرأة، والنضال ضد عقوبة الإعدام. وعلى رغم ذلك، لن أصمت”.
أمل المكّي- صحافية تونسية
“لم يكن منوّبي يدرك أنه بإمكانه الذّهاب إلى العمل. لقد بقي أكثر من شهر قابعا في منزله لا يغادره خشية مخالفة التعليمات”. إنه واحد من 500 تونسي يخضعون للإقامة الجبرية بسبب حالة الطوارئ المستمرة منذ 3 سنوات..
ياسمين ابراهيم
الصحافي السعودي جمال خاشقجي فُقد في القنصلية السعودية في اسطنبول وفقاً للرواية التركية وتذهب تقديرات كثيرة إلى أنه قُتل. الصحافية البلغارية فيكتوريا مارينوفا اغتيلت في شمال بلادها على نحو غامض. ..لكن هل يُستغرب في ظل الحروب الوحشية في أكثر من مكان، حيث يُقتل الآلاف وسط عجز دولي أو لامبالاة دولية مشينين، أن يحصل ما يحصل لأفراد خالفوا جموح حكّامهم وأهواءهم؟
خالد منصور- كاتب مصري
قبل 15 عاماً، نجوتُ من هجوم إرهابي تعرض له مقر الأمم المتحدة في العراق.ظللتُ على مدى شهور بعد هذا الهجوم، أتأرجح على حافة هاوية من الذكريات الدموية. لم تختف هذه المشاهد على أرض الواقع، بل وكثرت مثيلاتها في السنوات التالية، لكنني لم أعد أحاول تفاديها
حنان زبيس – صحافية تونسية
في الأيام الأولى لشهر رمضان، فوجئ التونسيون بإطلالة مقدم أسود البشرة على القناة الوطنية الأولى (التلفزيون الحكومي)، يقدم النشرة الجوية. إنها المرة لأولى التي تُعطى فيها فرصة لذوي البشرة السوداء من التونسيين، للظهور على شاشات التلفزيون، في بلد تفاقمت فيه ظاهرة العنصرية، بخاصة بعد الثورة.