حسن نصرالله

باسكال صوما – صحافية لبنانية
نحن سعداء بما حققناه وفخورون بنوابنا الجدد، الذين نستطيع مناداتهم بأسمائهم بلا ألقاب أو رعب، نجاة، مارك، الياس… نشعر بنشوة النصر الذي صنعناه بأيدينا النظيفة.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
وإن كانت معظم خطابات نصرالله العلنية مخصصة للشأن السياسي الخارجي قبل الداخلي، تكثر عظات نائبه، الشيخ نعيم قاسم، العلنية حول المرأة والدور المفروض عليها والموجهة إلى الرجال والنساء، كلّ على حدة. 
صبا مروة – صحافية لبنانية
تم رمي الحجارة علينا وقوبلنا بالشتائم، خاصةً للحاضرات. على المدخل فور وصولنا، كان شبّان قد قطعوا الطريق بدواليب، وساد فوضى وصراخ: “انا جايي نفّذ أوامر الرئيس برّي شخصياً”، قال لنا أحدهم.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
صار للجمهورية مرشداً، وبالأمس جرى تطويبه من قبل خصمين مسيحيين لا يمكن أن يجتمعا إلا في ظله ورعايته، ذاك أن مسافة الخصومة بينهما لا يمكن أن يجسرها غيره
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
في مناطق هيمنة “حزب الله” و”حركة أمل”، تعمل الصور المعلقة على إقصاء الآخر المختلف، تفرض نفسها كتعبير وحيد عن المناطق ذات الأغلبية الشيعية، وعن جميع أبنائها.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
نحن أمام نماذج تقدم نفسها راهناً كما لو أنها آتية من خارج أي سياق سلطوي وضع اللبنانيين أمام قدرهم البائس.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
التوافق على طرح اسم المصرفي والسياسي خير الدين هو إذاً محل توافق لإدارة اللعبة المالية للسلطة السياسية، كما أنه انعكاس واضح لرغبتها بتمديد حكمها الذي أهلك اللبنانيين.
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
هنا معركة “حزب الله” الراهنة التي يريد أن يشهرها في وجه منتقديه على أبواب الانتخابات النيابية المقبلة ليثير فزع حاضنته القلقة والمتململة من الفشل والفساد اللذين يسودان دولته، وقد أفضيا إلى الانهيار الذي نعيشه.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
وجوه المعممين في حزب الله حملت حنقاً بفعل واقعة مجلس الوزراء يفوق حنقها على احتلال القدس، ورئيس السلطة التشريعية نبيه بري أعطى الأمر لوزير المالية بعدم التوقيع على التعيينات، واستعد شعب الثنائي لاستئناف هتافات الـ”شيعة شيعة شيعة”!
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
مثلما يلوح اسم حزبنا في معظم النزاعات التي يشهدها الإقليم، تلوح أسماء لبنانيين في معظم ملفات الفساد العابرة للحدود والمحيطات. “نصمت عن سلاحكم فتصمتون عن فسادنا”. إنها المعادلة التي أفضت إلى الكارثة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني