fbpx

حسان دياب

رواد حيدر – صحافي سوري
انفجار بيروت، وكحال أي مأساة تضرب أي شعب في العالم، أعاد إلى أذهاننا، كسوريين، صور الموت التي عايشناها، وهزت كياننا، وبكينا لأجلها، ولا نزال.
“درج”
لا خيار أمام أحد سوى بحكومة حيادية ومستقلة، وعلى سعد الحريري ألا يعرقل وصول سني مستقل فعلاً وحيادي فعلاً، وإلا فإن مسؤوليته لن تكون أقل من مسؤولية “حزب الله” عن “نهاية لبنان الكبير”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
أقدمت السلطة على حماقتها، وكشفت كم أنها سلطة احتلال وأن الناس أعداؤها، وأنها مستعدة لقتلهم. الصدع صار كبيراً، والسلطة زجت القوى الأمنية في موقع بشع، والناس الذين سبق أن تذمروا من عنف فتية التظاهرات، كانوا يصرخون بالأمس “الله يحميكن”.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
شعر حتي بأنّ عليه الرحيل وخذلان المملكة العونية التي أتت به. ولا نعرف إن كان من تكنوقراطيين آخرين يفكّرون بمغادرة هذا الحصار وعدم تلويث تاريخهم أو مسيرتهم بحكومة لا تقوم سوى بالتفاهات والإنجازات الوهمية.
غالية العلواني – صحافية سورية
في ظل الثلاجات الفارغة، والبيوت المظلمة، وحالات الانتحار الكثيرة بسبب الفقر المدقع يعتقد رئيس الوزراء أن من حقه الحصول على راتبه الجامعي، “فريش ماني” مع خمس سنوات مُقدماً.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
هل تعود الأموال المنهوبة إذا رحل العمّال الأجانب إلى بلدانهم؟ وما العلاقة بين تدهور القدرة الشرائية ونواطير الأبنية المساكين؟
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
اختبأ النظام خلف وجه حسان دياب. نبيه بري حين قرر أن يحمي حاكم مصرف لبنان أوكل المهمة لوزيره غازي وزني، وجبران باسيل حين قرر خوض معركة الإطاحة بسلامة أوكلها لدياب. النظام انكفأ وتركنا في مواجهة الموظفين.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
شطب دياب وجهه وكشف عن جوهر الموظف الذي يكونه، فقرر أن يشنّ هجوماً على سلامة أهان فيه نفسه كرئيس للسلطة التنفيذية، يعرف انتهاكات موظف ولا يستطيع سوقه إلى القضاء.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
المهمة يجب أن تبدأ تدريجاً. علينا أولاً أن نزيل الابتسامة عن وجهه. كيف لنا أن نفعل ذلك؟ لن ننجح بإسقاطه قبل أن يكف عن الابتسام. وبعدها يجب تقصير المسافة بين الساحة وبين جدار السراي.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
أُسقط دياب علينا من منطاد الممانعة، التي قالت لنا إنه شخص شريف ومتعلّم وتكنوقراط. وما تقوله الممانعة يشبه دوماً التكليف الشرعي ويأتي على شكل انتصار إلهي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني