حركة أمل

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
قد نفترض أن معركة الثنائي الشيعي مع التحقيق صعبة في ظل عدم وجود خصم مذهبي، لكنها أيضاً سهلة لأنها في مواجهة مجموعة من اللبنانيين، هم مجرد أهالٍ للضحايا، وهم مجرد أصحاب حق وطالبو عدالة.
رامي الأمين – صحافي لبناني
إذا كان من بين أهل حولا من يرقص للنظام الطائفي وأحزابه، فإن من يرفضون الرقص ليسوا قلّة، وأصواتهم ليست خافتة، وإن كسر الزمن والزيتون ظهورهم وأحياناً ألسنتهم، وإن حاول كثيرون كتمها وإخفاءها.
سنا السبلاني – صحافية لبنانية
لا تتوانى المنظومة الحاكمة وفي صدارتها حزب الله وحركة أمل عن ممارسة كل أعمال الترهيب لاجهاض التحقيق في انفجار مرفأ بيروت ولعل الملابسات التي احاطت برئيس لجنة أهالي الضحايا ابراهيم حطيط هي الحلقة الأكثر وقاحة في استهداف الضحية والامعان في ترهيبها.
نور سليمان – صحافية لبنانية
يتم إجلاؤنا إلى داخل إحدى مناطق بعيداً من خطوط الاشتباك. ينتشر فيها المسلحون المدججون بالغضب والطائفية. ننتظر ايماءة منهم لكي نجتاز الشارع. ايماءة بسيطة منهم تكفي لمنحنا فرصة للبقاء على قيد الحياة ليوم إضافي. أو ساعات.
شربل الخوري – صحافي لبناني
مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية (في حال أجريت) سنشهد على الأرجح المزيد من التباعد العوني مع “حزب الله”، وذلك حمايةً لشعبيته المسيحية في بيروت خصوصاً، نظراً إلى العداوة التي تزداد يوماً بعد يوم في  الشارع المسيحي تجاه “حزب الله” وحلفائه…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
القانون يبقى تفصيلاً يمكن تجاوزه أمام حقائق “السلم الأهلي”. وقصة “السلم الأهلي” لطالما لجأ إليها “حزب الله” لتدبير إحكامه الإمساك برقابنا!
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ما كان استعصاءً في القضاء والسياسة، صار ممكناً بالدم، وهو استعصاء كانت لتتدرج فصوله بين مقاطعة وزراء “حزب الله” و”حركة أمل” لحكومة ميقاتي، أو استقالتهم منها.
رامي الأمين – صحافي لبناني
هي صفعة دموية استباقية من “حزب الله” للعدالة، حتى لا يفكّر القاضي بيطار باستكمال ما بدأه، وإلا فإن دماً كثيراً سيسيل في المستقبل.
رامي الأمين – صحافي لبناني
لا ضير أبداً من التدقيق في أموال مؤسسات المجتمع المدني ومراقبة طريقة صرفها، حتى لا تنتهي بها الحال كما انتهى بمليارات الدولارات التي عهدت إلى الدولة اللبنانية فصرفتها الأحزاب على منافعها الانتخابية، وعلى تكريس زعامات شخصيات ما برحت تستفيد من مناصبها منذ عشرات السنوات من دون حساب ولا تدقيق ولا مساءلة.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
عام 2000 تولى الشيخ عبد الأمير قبلان رئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، لكن اعتلال صحة الرجل، وتغول “حزب الله” داخل أطره، واقتراب الكثير من العلماء منه على حساب “حركة امل”، حولت قبلان إلى ما يشبه رئيساً فخرياً له.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني