fbpx

حركة أمل

رامي الأمين – صحافي لبناني
لا ضير أبداً من التدقيق في أموال مؤسسات المجتمع المدني ومراقبة طريقة صرفها، حتى لا تنتهي بها الحال كما انتهى بمليارات الدولارات التي عهدت إلى الدولة اللبنانية فصرفتها الأحزاب على منافعها الانتخابية، وعلى تكريس زعامات شخصيات ما برحت تستفيد من مناصبها منذ عشرات السنوات من دون حساب ولا تدقيق ولا مساءلة.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
عام 2000 تولى الشيخ عبد الأمير قبلان رئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، لكن اعتلال صحة الرجل، وتغول “حزب الله” داخل أطره، واقتراب الكثير من العلماء منه على حساب “حركة امل”، حولت قبلان إلى ما يشبه رئيساً فخرياً له.
محمود مروة – ناشط سياسي لبناني
رفضت مغدوشة الانصياع للعزلة، أهالي عنقون وزيتا وزغدرايا وبعض أهالي الغازية صارت محطات مغدوشة قبلتهم. استقبلوا الجميع بطابور واحد وظلم واحد وكمية بنزين واحدة.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
“حركة أمل” والتيار العوني يخوضان بمواجهة بعضهما بعضاً معارك ضارية على معظم الجبهات، لكنها معارك مضبوطة بالسقف الذي حدده لهما “حزب الله”.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
عموماً، وفي ظل تنافر سياسي هائل ودائم بين “أمل” والعونيين، لا تزال طقوسه سارية حتى الراهن، كان لا بد لهذا التنافر أن يعبر عن ذاته ككل مرة، وهو راهناً، ومن على محطة بنزين، باشر سياقاً آخر أخرج الألسن ومذماتها كتعبير عن حقد تصعب مداراته بصيغ إنشائية كالعيش المشترك…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لا شك في أن حفل الزفاف الباذخ هذا سيكون محطة في مسيرة “حزب الله” لا توازيها محطات كثيرة امتحنت فيها صدقية خطابه.
إيلي عبدو – صحافي سوري
أخطر ما في الفساد في لبنان، هو تحويل ما يفترض أن يكونوا مواطنين إلى زبائن عند الأحزاب والطوائف، عبر تفريغ الدولة من وظيفتها بالمحاصصات والتوغل داخلها…
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الصورة في انتخابات نقابة المهندسين كانت جلية. خسارة النظام موضعية، لكنها أيضاً جوهرية لجهة إحداثها مزيداً من الفرز في المواقع، وكشفها عن زيف ادعاءات القوى العميقة لهذا النظام.
درج
كشفت الأيام الأخيرة عن هوة عميقة تفصل بين جمهور الثنائي الشيعي، وهذه المرة بلغت الذروة حيث لم يوفر كل طرف ما يمكن ان تفيض به ذاكرة مشحونة لتطال ما يُعتبر في وجدان هذين الجمهورين من المقدسات.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
ربما سأل كثيرون في خضم الحماسة ليوم الغضب هذا، “ما هو الاتحاد العمالي العام أصلاً؟”، إنه لسؤال مشروع، ذلك أن اسمه نادراً ما يذكر إلا في سياقات تعبيد الطرق لرغبات السلطة والاحتجاج بالاتفاق معها.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني