fbpx

حافظ الأسد

وائل السواح- كاتب سوري
أحس الصبي بانقباض في قلبه، وهو يستعيد ما حدث في صباح 8 آذار/ مارس قبل ثلاث سنوات، حين رأى أباه يرتدي بدلة قديمة ويعتمر طربوشاً غريباً، ثم يقبله ويغادر البيت خلسة إلى بيروت. ولأنه لم يجرؤ على سؤال الأب، توجّه كعادته إلى أخيه بشار…
إيلي عبدو – صحافي سوري
استكمالاً لعرض النرجسية، قال المالح “أنا مختار سوريا”، ما يعني أن الرجل ينظر إلى سوريا بوصفها قرية، وفي القرية، تصعد علاقات القرابة والقيم المحافظة التي أخذ “شيخ الحقوقيين” على رزان زيتونة عدم التزامها بها، ما تسبب باختطافها.
وائل السواح- كاتب سوري
كانت نساء المدينة يعتقدن أن المرأة الحامل إن ازدادت في الحمل جمالاً، كانت تحمل بنتاً، وإن تغيّرت ملامحها، فالجنين صبي.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
قبل 21 عاماً، مات الأبد. كان في حافظ الأسد كل ما يشي بأنه لا يموت حين تستسلم ذاكرة يافعة، كذاكرتي، للطقوس التي صنعت أبدية الرجل، وهو من يُذكر في يومياتنا أكثر من الله.
علاء رشيدي – كاتب سوري
يعرف السوريون مقدار الشك بالآخرين، بالحيطان، وحتى بأفراد العائلة. فكل مواطن يحتمل أن يكون كاتباً للتقارير بالتعبير السوري، أي يمكن أن يكون مخبراً.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
في قريتنا يعرفها الجميع بأم بشارة، حتى أنني لم أكن أعرف اسمها الحقيقي حتى قرأت خبر وفاتها، فقد ارتبط وجودها بذاك الانتظار الذي امتد 43 عاماً.
لينا سنجاب – صحافية سورية
رولا جازفت واستطاعت الموازنة بين ما كان ضرورياً وما كان مسموحاً به في ظل استبداد أسرة الأسد. بل ونجحت، بأسلوبها الحاد في الكلام والديبلوماسي في الوقت نفسه، في التصدي لِعملاء المخابرات الذين كانوا يقفون خارج برج الفردوس…
مكسيم عثمان
يبدو أن النظام رسم طرق التجارة الجزئية لأبناء العائلة بما يخص كل البضائع التي تأتي من طريق عمليات التهريب، وأولاد العمومة يعطون الإتاوة لفرد واحد كشريك في الأرباح وهو ماهر الأسد.
بشير أمين ـ كاتب سوري
المدرسون المعتقلون لدى الإدارة الذاتية اليوم هم ضحية رفضهم أيديولوجية الإدارة الذاتية وحزبها، وضحية جموح سياسي لمجلس غرب كردستان في صراعه مع المجلس الوطني الكردي.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
المفارقة أنه فيما يستدرج إلى الصفقة بُعداً إنسانياً، يبقى ذلك مفترضاً، طالما أن مآله سيكون على النظام لا على الشعب السوري، وفي سريته ما يرفد هذا الافتراض، فإن وقائعه تتقابل إنما طرداً، مع تعسف إسرائيلي يتنكبه فلسطينيو الضفة الغربية شحاً إسرائيلياً في اللقاح، في مقابل منعه عن قطاع غزة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني