حافظ الأسد

إيلي عبدو – صحافي سوري
الكاميرا التي أحدثت ثورة في فضح الفاشية في العالم، تم ترويضها خلال صناعة الدراما السورية، لتخدم الفراغ السياسي، ففي مشاهد كثيرة ترصد قضية اجتماعية شائكة كانت تمر صورة بشار الأسد أو والده، في الشوارع وعلى جدران الدوائر الحكومية باعتبارها، حياداً إيجابياً عما يحصل.
عبدالله حسن – صحافي سوري
استُهلَّ العقد الحالي باحتجاجات مفاجئة لما سُمّي اصطلاحاً «الربيع العربي»، فلم تكن تشتعل شرارتها في تونس حتى انتقلت إلى مصر… بدت تلك الأحداث كما لو أنها انتفاضة عفوية، لكن في الواقع لعِب الإنترنت دوراً محورياً في تنظيم جموعها… لولاه، ربما بقيت تلك الشعوب معزولة تتخبط بثوراتها، فيما العالم مغمض العينين. 
وائل السواح- كاتب سوري
“رفاق ليش بدكم ترجعوا هلق؟”…ضربت بقبضتي على طاولة كانت أمامي، وهتفت:”أنا عائد لأسقط حافظ الأسد!”.
فايز سارة – كاتب وسياسي سوري معارض
مرّت الذكرى التاسعة عشرة لـ”احتلال” بشار الأسد موقع رئاسة الجمهورية في سوريا، ارتكب خلالها الكثير من الجرائم وسط اعتقاده أنه وحلفاءه تجاوزوا احتمال سقوطه، فهل حقاً نجا الأسد؟
موفق نيربية – كاتب وسياسي سوري معارض
هو سؤال يحتاج إلى جواب: كم من فرصة أضاعتها المعارضة السورية؟
فايز سارة – كاتب وسياسي سوري معارض
إذا كانت سياسة النظام، تشكل محور إفقار السوريين في سنوات الثورة، فقد تم توسيع تلك السياسة بإضافة إجراءات وخطوات
وائل السواح- كاتب سوري
استقبلتني بيروت فاتحة ذراعيها. جزء من بيروت على الأقل…
وائل السواح- كاتب سوري
“لم تكن حملة اعتقالات نيسان/ أبريل 1979 أكبر من الحملات التي سبقتها. لعلّها كانت أصغر، ولكنها كانت اللحظة التي أطلقت صفّارة الإنذار الداخلية لدينا”.
ترجمة – The Atlantic
في أوائل آذار/ مارس، وقبل أيام قليلة من الذكرى الثامنة لاندلاع الثورة السورية ضد بشار الأسد عام 2011، نظم النظام السوري احتفالاً صاخباً في الساحة الرئيسية لمحافظة درعا الجنوبية لكشف الستار عن تمثال برونزي جديد لوالد بشار، الرئيس السابق حافظ الأسد.
عبدالله حسن – صحافي سوري
لم يكن حافظ الأسد يرغب بالاستقرار أبداً. لقد أطلقَ الرجل قوىً لن يتمكن أحدٌ من كبح جماحها، تلك القوة التي كان قد جَلَبها من إيران لمهاجمة الغرب كانت في ذلك الوقت (مطلع التسعينيات) بصدد أن تنتقل عَدواها بشدة من الإسلام الشيعي إلى الإسلام السني.
عبدالله حسن – صحافي سوري
كيف تعمل بشكل منسجم ثنائية الإسلام الراديكالي الدموي مع الديكتاتورية العسكرية؟ كل منهما يقدّم نفسه كبديل حتمي للخلاص لابد منه ولا ثانيَ له، لأن: الآخرين هم الجحيم، بدليل كذا وكذا…
عبدالله حسن – صحافي سوري
في هذا المقال سنتحدث عن أثر سيد قطب في مكان آخر، وهو سوريا، حيث حزب «البعث» الذي سيدفع فكرة التغيير الإسلامية تلك لتكون تصوّراً راديكالياً وسيلتهُ القوة، تبيح للسلطة كذلك بأن تستخدم القوة.
وائل السواح- كاتب سوري
حافظ الأسد قرّر إنهاء كلّ معارضة لحكمه من أي طرف جاءت. ولئن كانت مجابهة اليمين تبدو أسهل للنظام، بسبب التباين الفكري واختلاف القاعدة الاجتماعية بين الطرفين، فإن التحدّي الذي كان يجابهه كان يأتي من جهة اليسار..
هشام بو ناصيف – باحث وأكاديمي لبناني
كيف اهتزّت مواقع الضباّط السنّة في الجيش السوري، ثمّ سقطت تدريجياً، مذ نجح حافظ الأسد ورفاقه في السيطرة على القوّات المسلّحة عام 1963؟
بولات جان – كاتب كردي سوري
تدعي حكومات الدول المهيمنة على بلاد الأكراد أنها “لا تعادي الشعب الكردي، ولكنها تحارب الإرهابيين والانفصاليين والمخربين… إلخ”. ولا تتوانى عن القول: “نحنُ نحمي مواطنينا من ذوي أصولٍ كردية” أو “نحنُ ذهبنا ودمرنا وقتلنا المئات من (الإرهابيين الأكراد) لأننا نحب الأكراد ونريد حمايتهم!”.
وائل السواح- كاتب سوري
حمّلتني اعتقالات أيار/ مايو عبئاً أسرياً وأخلاقياً كبيراً. لم تكتف السلطة باعتقال الرفاق في حملة أيار، بل الأصدقاء أيضاً. أحد الأخطاء السخيفة والتي لا مبرر لها كان احتفاظ اللجنة المنطقية بسجل فيه أسماء أصدقاء الرابطة الذين كنا نوصل لهم جريدة “الراية الحمراء”. وبين هذه الأسماء كان اسم أخي الأكبر فراس السوّاح.
مكسيم عثمان
ليلاً يبدو السير في مدينة اللاذقية مُريباً، المتاجر المغلقة كلها تتساوى. متاجر بأقفال مُريبة، مدموغة بالشمع الأحمر. شمع النظام السوري الشديد القسوة والرمزية. إنها متاجر الإخوان المسلمين، الأفراد الذين أٌغلقت محلاتهم وحاول النظام إفناء عائلاتهم. هذه المتاجر التي لم تعد تفتح أبوابها للورثة.
محمد فارس – صحافي سوري
ما شعورك حين تكتشف أن والدك يعمل في انتاج اسلحة كيماوية تقتل شعبك؟؟ هذه رواية شاب اكتشف أن والده يعمل في مراكز البحوث الكيماوية التابعة للنظام السوري وقد تم إخفاء الاسم كون الشاب لا يزال يعيش متخفياً في سوريا…
همبرفان كوسه- صحافي كردي سوري
أقرّت قبل أيام وزارة التربيّة العراقيّة تدريس اللغة الكرديّة كلغة أساسيّة ثانيّة في البلاد. فهل تتمكن هذه الخطوة للتمهيد لعلاقات أفضل بين الكرد والعرب؟
حازم صاغية – كاتب لبناني
لم يعد المسيحيّ المتوسّط، بعد اتّفاق الطائف الذي غيّر المعادلات وأضعف الرئاسة المارونيّة، قادراً على قراءة السياسة اللبنانيّة وتعقّلها. لقد فقد أدوات تحليلها فصارت عنده لغزاً عجائبيّاً يعالجه بالسذاجة الفولكلوريّة أحياناً، وبالعنتَرة الفارغة في أحيان أخرى.