جيش الانقاذ

تيم غوراني
هل ستصمد إدلب في حال حدث الهجوم العسكري المتوقع، أم ستكون كغيرها من مناطق خفض التصعيد السابقة والتي أغلق ملفها بما يعرف بالمصالحة مع الأسد؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني