ثورة يوليو

سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
لم أصعد للطابق الأعلى، حيث كنا نجتمع في الأعياد، وكنا نسهر في الشرفة الكبيرة. السلم المتهالك أخافني، هممت بالخروج لكن لوهلة حدثتني نفسي بالبقاء. ما الضير من الاتحاد بهذا البناء المتهالك، من السقوط معه؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني