fbpx

ثورة يناير

محمد سعد – باحث مصري
مرت مطلع العام الذكرى التاسعة للانتصار الجزئي لثورة يناير وتنحي مبارك، ما العوامل التي أدت إلى إعادة السيطرة العسكرية على الحكم بعد انتصار محدود للثورة المصرية؟
ريد مطر – صحافية مصرية
أصبح طقس إفراغ الهاتف المحمول من البيانات طقساً يومياً. فنسيان حذف محادثات “فيسبوك” قد يؤدي إلى اعتقال غير معلوم المدة ولا المكان، حتى أن المرور على سجل الأغنيات داخل هاتف محمول أصبح يثير ذعراً ممزوجاً بالسخرية
أحمد حسن – صحافي مصري
بات الاقتراب من وسط العاصمة المصرية خلال الأيام الأخيرة أمراً مثيراً للشبهات بالنسبة لرواده الدائمين، فالرسالة كانت واضحة أن ما حدث في 20 أيلول/سبتمبر لن يتكرر
درج
كل الشروط متوافرة لكي ينخرط الشارع المصري بحركة احتجاج من الصعب تحديد حجمها الآن. فالوضع الاقتصادي ضاغط على نحو لم تشهده مصر في تاريخها الحديث، وضاعفت من تأثيره ظاهرة القصور الرئاسية التي كشفها محمد علي فيما قُضي على الحريات العامة بمختلف مظاهرها.
عبدالله حسن – صحافي سوري
استُهلَّ العقد الحالي باحتجاجات مفاجئة لما سُمّي اصطلاحاً «الربيع العربي»، فلم تكن تشتعل شرارتها في تونس حتى انتقلت إلى مصر… بدت تلك الأحداث كما لو أنها انتفاضة عفوية، لكن في الواقع لعِب الإنترنت دوراً محورياً في تنظيم جموعها… لولاه، ربما بقيت تلك الشعوب معزولة تتخبط بثوراتها، فيما العالم مغمض العينين. 
أحمد حسن – صحافي مصري
يقبع كريم حسين الآن بأحد سجون العاصمة المصرية دفاعاً عن “حبه” لمبارك، بتهم نشر الأخبار الكاذبة والانضمام إلى جماعة غير قانونية، فهل بدأ النظام الحالي يستشعر قلقاً من نشاط رجالات مبارك ومؤيديه؟
إيمان عادل- صحافية مصرية
مصطلح هجرة يصعب إطلاقه على نموذج كنموذج عائلة خالد سعيد وكل المعارضين السياسيين ممّن اضطروا إلى مغادرة مصر بلا رجعة، فالوصف الأقرب إلى الواقع ليس الهجرة بل التهجير المبطّن. وهذا التهجير لا يشمل عائلة أو أشخاصاً فقط، بل تهجير لكل الكلمات المرجعية التي تحيل إلى الثورة وذكرياتها ومطالبها…
كريم شفيق – صحفي مصري
في ظل الظروف الاستثنائية، التي تشمل الواقع الأمني واضطراباته في القاهرة، ودرجة الاستقطاب السياسي وقمع الأجهزة الأمنية، اللذين بلغا درجةً قاتمة، فقد أضحت السجون الجديدة، التي تم افتتاحها، عقب ثورة يناير، معدة بصورة مختلفة عن سابقتها
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني