ثقافة

نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
قبل الدخول إلى أسرار الهجومات على مقالة سليم بركات في الفزعة القبلية العشائرية الأخلاقية الصادمة في كتابات شعراء ونقاد وروائيين ووطنيين فلسطينيين وقوميين عروبيين وقراء شعر ورواد وسائل التواصل الاجتماعي من محبي محمود درويش ومريديه، من المثير أن نسأل لم كل هذا الهجوم ….
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
لا اعتبرُ ما كشفه سليم بركات عن محمود درويش، من محاسن وفضائل الخلق، ولا أميل إلى اعتبار ذلك خيانة الصديق لصديقه، ولا هي جرأة الصحافي أو الشاعر،أو رغبة لحوحة من بركات في تحطيم “وثن” صديقه، ليحلَّ محّله، أو الوقوف على ركامه.
علاء رشيدي – كاتب سوري
مع تجربة الحجر المنزلي العالمية تفاقمت حالات عنف الشريك ضد النساء. ومهما انتصرت الإنسانية على أوبئة قوية، فإن بقاء العنف ضد المرأة هو خسارة للحضارة الإنسانية كاملة
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
يقترف وحيد طويلة عملاً، يضعه بين نارين أو خطرين؛ خطر الدولة، وخطر اللادولة. وعليه، هذه الرواية، يمكن أن تضع اسم كاتبها، على لائحة “المسجّلين خطر”.
نادين عبدالله – كاتبة وباحثة لبنانية
نرى في التاريخ الإيراني صراعاً حول عالم السينما، من أبرز نتائج هذا الصراع الثقافي هو ظهور أحد أهم موضوعات السينما الإيرانية ألا وهو اليأس.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
الكتّاب كالأصدقاء. هناك من تطول علاقتك به وهم قليلون. وهناك كتّاب موقّتون وكتب موقّتة. يرافقون قارئهم في مرحلة ما، ثمّ يعجز عن اصطحابهم معه إلى مرحلة أخرى
نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
“أنا لا يمكن نسياني فقد كنت الطالب الوحيد في الحوزة الذي كان مشغولاً بالألوان والرسم والذي هرب من الحوزة العلمية في النجف وعاد إلى حبيبته ليتزوجها”
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
أتى متن رواية “زيارة أخيرة لأم كلثوم” مختلفاً عن العنوان المراوغ الذي يحيل القارئ إلى كوكب الشرق. واختار علي عطا لبطله (حسين عبدالمجيد)، مريضاً؛ يعاني من اكتئاب مزمن، سبق له أن دخل المصّحة النفسيّة ثلاث مرّات.
علاء رشيدي – كاتب سوري
بعد استقرارها في مونتريال تقرر ياسمينا العودة إلى دمشق، تقرر أن تتصالح مع رعب المدينة وآلامها وعذاباتها، وحين تعود إلى منزل العائلة الذي يضم مقبرة أجدادها، يظهر لها الموتى ويلاحقونها …
ريد مطر – صحافية مصرية
بسبب الوشايات بدأت الدولة المصرية فتح” ملفي السياسي الذي أفتخر به- فأنا مشاركة في ثورة يناير وعضوة في حركة “كفاية” ونشيطة مثلي مثل المصريين، لأنني أعتبر مصر بلدي وبلد أجدادي ولست فلسطينية وحسب”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني