fbpx

ثقافة

علاء رشيدي – كاتب سوري
تقززها منها، لا تلبث أن تتحول في نهاية النص إلى قبولها ووصف نفسها بالسحاقية، كأن النص رحلة تفكر بالمصطلح أو المفردة الملائمة للتعبير عن الميل- الوصف الجنسي للكاتبة.
إيلي عبدو – صحافي سوري
أذكر أن صاحب المكتبة التي كنت اشتري منها كتبي حين كنت في سوريا، كان يخصص خزانة صغيرة للكتب الممنوعة. تلك الخزانة عرفت من قبل القلة الموثوقة من قبل صاحب المكتبة باسم “المخبأ”.
سامر مختار- صحافي سوري
عندما سمعت خبر إغلاق مكتبة نوبل، وشاهدت الصورة التي تم تداولها على “فايسبوك” لواجهة المكتبة وصاحبها يقف أمامها، أنا أيضاً أصابني الحزن، فصاحب المكتبة ليس شاباً في بداية حياته، بل هو رجل في السبعين تقريباً، بملامح حزينة.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
ليست المرة الأولى التي تواجه فيها الأوركسترا اللبنانية أزمة تضع مصيرها على المحك.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
عملت عالية في المكتبات المركزية منذ تخرجها من الجامعة المستنصرية في بغداد عام 1975 لتحمل البكالوريوس في علم المكتبات وتنتقل بين مكاتب الوحدات الإدارية وبعض المحافظات العراقية ويستقر بها الحال في مكتبة البصرة منذ عام 1989 وترفّعت في سلّمها الوظيفي حتى أحيلت إلى التقاعد.
رامي الأمين – صحافي لبناني
لم يطلق أحد على كل منهما ست رصاصات كما حدث مع لقمان سليم. لم يقتلا غيلة في سيارة بعد خطف. لكنه كان قتلاً. وكان خطفاً. لم يكن نعاساً، لأنه لم يكن موتاً بين الأهل، بعد أن تفرّق شمل اللبنانيين، أفراداً وجماعات، وصاروا شريدي المنازل الموحشة والوطن المدمّر.
آية منصور – صحافية عراقية
“أخرجوني من الصف وطلبوا مني أن أكتب قصيدة بمناسبة ميلاد الملك، لم آت بشيء لأني لم أستطع”. رفضت الشاعرة لميعة عباس عمارة أن تمجّد أي مسؤول عراقي.
هوشنك اوسي – كاتب وصحافي كردي سوري
“سألت أمّي: ما معنى الوطن؟ أجابت بحسرة: طوال خمسة وثلاثين عاماً ووالدك يتحدّث عنه. بصراحة، لم ألتقِه أبداً. وإذا التقيته، سأقتله بيدي. لأني أشكّ بأنه من يقف وراء استشهاد والدك”
عبدالله حسن – صحافي سوري
تريد اللائكية من الدين ألا يقترب من السلطة، لأن خطابه مغامِر وخطير، ولأنه لا يستطيع أن يهرب منه بُحكم أنه يؤمن بسُلطة النقل على العقل، فهو لا يستطيع أن يضع حدّاً لتأويلات نصوصِه والتلاعب بها…
عمّار المأمون – كاتب سوري
“الطبيعة” تعني الولادة في الجذور اللاتينية والأورو- المسيحية و”التغير” في الجذر اليوناني واللغات الهندية، و”العفوية” في الجذر الفنلندي والصيني والكوري، ما يعني أن الديناميكية والتعدد والعفوية غير موجودة في المعاني الساميّة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني