fbpx

تيار المستقبل

شربل الخوري – صحافي لبناني
على رغم المسافات السياسية بين ابراهيم الصقر محتكر البنزين وبين عصام خليفة محتكر الدواء، إلا أنهما اجتمعا على أمرين، الاحتكار، والمبالغة بالتدين، ذاك أن صوراً انتشرت لهما، الأول يشارك في القداس في الكنيسة والثاني يبكي في مجلس حسيني!
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الصورة في انتخابات نقابة المهندسين كانت جلية. خسارة النظام موضعية، لكنها أيضاً جوهرية لجهة إحداثها مزيداً من الفرز في المواقع، وكشفها عن زيف ادعاءات القوى العميقة لهذا النظام.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
ربما سأل كثيرون في خضم الحماسة ليوم الغضب هذا، “ما هو الاتحاد العمالي العام أصلاً؟”، إنه لسؤال مشروع، ذلك أن اسمه نادراً ما يذكر إلا في سياقات تعبيد الطرق لرغبات السلطة والاحتجاج بالاتفاق معها.
علي نور الدين – صحافي لبناني
أسلوب مشاركة كبار القوم في الصفقات بات أسلوب تتقن الشركة اعتماده في جميع صفقاتها الدوليّة، إضافة إلى دفع الرشاوى والعمولات، وهو ما تسبب لها بمشكلات قضائيّة متكررة في كل من لبنان وباكستان وجنوب أفريقيا.
علي نور الدين – صحافي لبناني
بعدما كان معارضاً، سرعان ما تحوّل جبران باسيل إلى أحد المدافعين الشرسين عن فكرة البواخر طوال فترة تولّيه منصب وزير الطاقة والمياه. لا بل وبسرعة فائقة، دخل احتمال اللجوء إلى البواخر “في القريب العاجل لسد النقص الحاد” إلى ورقة سياسة قطاع الكهرباء…
نور سليمان – صحافية لبنانية
بالنسبة إلى أهالي الطفيل، كل شيء وارد في لبنان. وهم يترقبون، كما بقية اللبنانيين، أن يختتم هذا المسلسل على خير، بإنهاء ظاهرة “ملك الكبتاغون” مرة أخيرة وإلى الأبد.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
حين يستأثر الفساد والفاسدون بالعنوان الرئيسي للبنان، تصير كل مبادرة لمواجهته واجباً، وهو ما ثابر عليه مواطنون انتفضوا على السلطة…
باسكال صوما – صحافية لبنانية
الناس في طرابلس باتوا يبيعون ثيابهم ليشتروا قارورة غاز وعلبة دواء، وفق ما يروي كثيرون لـ”درج”، ثمّ يلامون ويُضرَبون لأنهم نزلوا إلى الشارع من أجل الصراخ.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
لم يعد الفساد اللبناني إداءً وطنياً. لقد صار فساداً أممياً، وهو دخل إلى مناهج التعليم في مدارسنا! وهذا ليس مبالغة.
جاد شحرور – صحافي لبناني
بصفتي “سنياً” غير مرغوب فيه بين الأصدقاء “السنة” لأنني أسكن في ضاحية بيروت. وكنت “سنياً” غير مرحب به في الضاحية
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني