تونس

تياري بريزيّون – صحفي مستقل
بينما تنطلق مرحلة سياسية جديدة ويلوح في الأفق تشكيل مؤسسي جديد، على الرغم من الضبابية التي تغلب على ملامحه، فلا بد للحركة من إعادة النظر في استراتيجيتها وتحالفاتها وهويتها ومقترحها وحتى في مدى الجدوى منها وأهميتها.
حنان زبيس – صحافية تونسية
لا يبدو المشهد وردياً في تونس بعد حل البرلمان وإن كان قراراً منتظراً منذ مدة، لأن عدم إعلان الرئيس عن عودته إلى المسار الديموقراطي وتنظيم انتخابات مبكرة، سيؤدي حتماً إلى تأجيج الأزمة أكثر فأكثر، في ظل وضع اقتصادي واجتماعي على حافة الانفجار.
خولة بو كريم – صحافية تونسية
هل يسعى قيس سعيد فعلا لإصلاح ومحاسبة المخالفين من الجمعيات والمنظمات والبالغ عددها أكثر من 22 ألف جمعية؟ أم أن الهدف هو إحكام السيطرة على قطاع حيوي تحرَّر منذ ثورة 2011 ؟
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
ضيَّع الصراعُ على الدستور الثورة في مصر بـ”ضربة قاضية” غدت سهلةً بعدما بلغ الانقسام أعلى مبلغ. وضيَّع الوضع، الذي نتج عن عدم التوازن في المجلس الذي صاغ الدستور، الثورة في تونس بـ”النقاط”.
عادل حداد
تونس مقبلة على أزمة جديدة، عنوانها تفريغ القضاء من وظيفته، عبر حملة ممنهجة استغل مطلقها انعكاس عملية الانتقال على القضاء، بكل سلبياتها وأزماتها، للانقضاض على آخر مؤسسة تعمل دون خضوع لتعليمات الرئاسة.
“درج”
انتشرت أخباراً تدّعي أن السلطات قرّرت البدء بفحص شامل للمخدرات بين الطلاب والموظفين والمقبلين على الزواج وطرد من يثبت تعاطيهم لأي مادّة مخدّرة من الوظائف الحكومية… ما مدى صحة هذا الخبر؟
حنان زبيس – صحافية تونسية
كان سعيد يستشيرها في كل كبيرة وصغيرة وهي فعلياً كاتمة أسراره، كما نجحت عكاشة في وضع طوق حوله، بحيث كانت تُفلتر المعلومات التي تصله وتفتح البريد الرئاسي وتطّلع عليه قبل تحويله للرئيس.
وحيد عبد المجيد – كاتب مصري
إذا صحت فرضية اعتماد رفض الديموقراطية موقفًا وعقيدةً للنظام العربي، يصبح ضروريًا ترقب ما سيحدثُ في ثلاثةٍ من بلدانِه في الفترة المقبلة هي تونس والسودان وسوريا.
خولة بو كريم – صحافية تونسية
“حرية الصحافة مهددة، بخاصة أننا نعيش في حالة طوارئ، وزير الداخلية بإمكانه منع المنشورات عن الصدور وحتى منعنا من العمل بموجب قانون الطوارئ”.
إيلي عبدو – صحافي سوري
عدم تطوير “الإسلام السياسي” في مصر عقب الثورات العربية نظرة جديدة للحكم، واستسهال العنف، وعدم طمأنة قطاعات واسعة من المجتمع. كل ذلك، جعله خصماً مناسباً، تستثمر فيه “الثورة المضادة”، لتوسع القمع.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني