fbpx

تنظيم القاعدة

ترجمة – Foreign Policy
استراتيجية طالبان في استعادة السيطرة على البلاد من خلال الوسائل العسكرية بالمقام الأول، لا المفاوضات السياسية عززت الاعتقادات القائمة لدى هيئة تحرير الشام وغيرها من الجماعات الجهادية الأخرى من أن السلاح لا الديمقراطية هي الطريق للوصول إلى السلطة.
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
اعتقدتُ أن ذاكرتي عن رحلاتي الأفغانية والباكستانية باتت من الماضي، لكنني أجدُ نفسي اليوم أستعيدها بكل تفاصيلها، وكأنني أعاود رؤيتها من جديد لكن بوقع أكثر قتامة.
صفية مهدي – صحافية يمنية
بشير المرولة، هو واحد من عشرات اليمنيين، الذين كانوا ذات يوم يمثلون ثالث أكبر الجنسيات عدداً في سجن غوانتانامو، بعد الأفغان والسعوديين. إذ بلغ عدد اليمنيين الذين اعتقلتهم الولايات المتحدة بعد أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 144 يمنياً، 90 في المئة منهم اعتقلوا عام 2002.
محمد حسان – صحافي سوري
مساعي التنظيم إلى إعادة تفعيل قوته في دول المركز والعودة إلى ربط فروعه الإقليمية بالقيادة المركزية بشكل كلي، تأتي مع جميع الظروف المناسبة لعودته كقوة سنية متمردة.
ليث ناطق – صحافي عراقي
“خلية الصقور وبقية الاجهزة استُخدِمت لأغراض سياسية، خصوصاً في أوقات وأزمنة سابقة، من طريق الضغط على مناطق دون أخرى”…
ترجمة – Foreign Policy
ترددت شائعات أن حمزة بن لادن ابن مؤسس تنظيم القاعدة ومهندس هجمات 11 أيلول/ سبتمبر أسامة بن لادن، مات.
فيكين شيتريان – صحافي وكاتب أرمني
تُمثل اعترافات عبد الله أنس التي طال انتظارها حول المجاهدين العرب الذين حاربوا إلى جانب الأفغان، عملاً بالغ الأهمية، ليس بسبب ما قاله وحسب، بل أيضاً بسبب ما لم يقله
عبدالله حسن – صحافي سوري
لم يكن حافظ الأسد يرغب بالاستقرار أبداً. لقد أطلقَ الرجل قوىً لن يتمكن أحدٌ من كبح جماحها، تلك القوة التي كان قد جَلَبها من إيران لمهاجمة الغرب كانت في ذلك الوقت (مطلع التسعينيات) بصدد أن تنتقل عَدواها بشدة من الإسلام الشيعي إلى الإسلام السني.
أحمد حاج حمدو – صحافي سوري
استغل الجولاني اسم “تنظيم القاعدة” لتأسيس فصيل يحصد القوة والنفوذ ويغري المموّلين الطامعين بإنشاء إمارة إسلامية في سوريا، فباتت “النصرة” أقوى الفصائل المقاتلة على الأرض السورية في وقتٍ قياسي.ولكن هل كان أبو محمد الجولاني يملك مشروعاً قاعدياً؟
عبدالله حسن – صحافي سوري
سنستعرض في هذا المقال حقبة شهدت إسلاماً أشد تطرّفاً أخذَ منحىً عالمياً، في مقابل ديكتاتورية عسكرية لا تقل خبثاً ومكراً عن طريقة استفراد حافظ الأسد الفريدة بالسلطة وحيداً بلا معارضة على الإطلاق.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني