تركيا

جوان سوز – صحافي سوري
بات الأكراد في السنوات الأخيرة في موقع تحديد المنتصر في الانتخابات التركية ضمن معادلةٍ أصبحت واضحة بالنسبة إلى الساسة الأتراك، قائمة على قاعدة “يفوز من يصوت له الأكراد”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
يجب أن نغبط أنفسنا على نجاح عملية قتل القرشي وسلفه البغدادي، لكن الحدثين لم يقعا في سياق حرب الأخيار على الأشرار. وربما هنا تصح أيضاً مقولة “اللهم اضرب الأشرار بالأشرار”.
مريم سيف الدين – صحافية لبنانية
يقول بلال إن خمسة من أصدقائه غادروا لبنان بشكل نهائي أيضاً، “بات الأصدقاء الخمسة في خمسة بلدان مختلفة”، في عبارة تشير إلى فداحة حالة التشتت التي يعيشها شعب بأكمله.
ترجمة – Foreign Policy
“الأوضاع في تركيا تقلقني للغاية. أعتقد أن مخاطر وقوع أزمة شاملة حالياً باتت أقرب بكثير مما كنت أتصور. كنت أظن سابقاً أنها ستحدث خلال 20 سنة”.
عادل حداد
تحولات أردوغان، لا تكشف عن تناقض بين مصالحه ومصالح تركيا- البلد والمجتمع وحسب، بل تكشف أيضاً، عن انهيار لغة “نصرة المظلومين والمضطهدين” في المنطقة والعالم التي تبناها الرئيس التركي، في السنوات الماضية.
مها غزال – صحافية سورية
من الجاني الحقيقي في هذه الحادثة، هل هو الرجل التركي الذي أضرم النار بالمنزل فقط، أم أن هناك جناة آخرين ساهموا في تعزيز الكراهية داخل الرجل التركي، عبر بث خطاب عنصري مقيت لتحقيق أهداف سياسية؟
إيلي عبدو – صحافي سوري
اعتقال الشخص شيء، وموقفه شيء آخر. لكن الشامتين، خلطوا بين الأمرين، بحيث يكون الأول انتقاماً من الثاني، بصرف النظر عن السياقات المختلفة، والتي ينتج عن تجاهلها، تأييد ممارسات سلطوية للدولة التركية، للثأر من موقف مؤيد لديكتاتورية النظام في سوريا.
مها غزال – صحافية سورية
رغم وجود عشرات الهيئات والمنظمات السورية في تركيا، إلا أنها لم تتحمل مسؤولية الدفاع عن السوريين، لأنها ما زالت بعيدة من قضاياهم الجوهرية، وهي تنأى بنفسها عن أي حالة متعلقة بحادثة اعتداء ذات طابع عنصري، متحاشية التصادم مع أي من الجهات التركية.
مها غزال – صحافية سورية
يأخذ خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين في تركيا منحى تصاعدياً، يزداد خطورة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدلات البطالة وأسعار السلع الأساسية.
ترجمة – Foreign Policy
“لا أدري ماذا يريد أردوغان منا؛ لقد فقدنا منزلنا ومدينتنا، ونعيش في ظروف صعبة للغاية. نريد العودة إلى مدينتنا، ونريد الأمان، فقدنا ما يكفي من الشباب والفتيات”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني