fbpx

تحرش

مايا العمّار- صحافية لبنانية
“حفلات الشواذ” التي احتلّت بغضون أيّام مكان “الاغتصاب” في عناوين إخباريّة كثيرة، تسميةٌ، إضافة إلى ما تضمره من أحكامٍ محافِظة ومتزمّتة، يُخشى بها ترسيخُ الترابط بين سمات الانفلات والجموح من جهة، والطبقات العليا والنافذة من جهة أخرى
سعيد ولفقير – صحافي مغربي 
“في المغرب “إكرامات” كثيرات. فقط تم التسليط الضوء على هذه القضية، والبقية تحت الظل. الانتهاكات تزداد، والشاهد على ذلك،أننا كجمعية تلقينا 15 تبليغاً عن حالات اغتصاب بما في ذلك طفلين شقيقين، مباشرة بعد حادثة إكرام”.
ترجمة – The Atlantic
لا تسألك الرواية عمّا إذا كنت من أنصار حقوق المرأة، أو من الصليبيّين، أو من المنادين برفع القيم الأخلاقية، أو مدافعاً عن الفتيات. توجّه لنا الرواية سؤلاً واحداً فقط: هل أنت قارئ؟
سمير يوسف – كاتب لبناني
لا يبدو أنَّ ثمة تعريفاً قانونياً لجرائم قتل النساء، يمكن فصله عن الجريمة العادية بمفهومها الكلاسيكي.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني