fbpx

بيروت

لينا سنجاب – صحافية سورية
رولا جازفت واستطاعت الموازنة بين ما كان ضرورياً وما كان مسموحاً به في ظل استبداد أسرة الأسد. بل ونجحت، بأسلوبها الحاد في الكلام والديبلوماسي في الوقت نفسه، في التصدي لِعملاء المخابرات الذين كانوا يقفون خارج برج الفردوس…
“درج”
خنق الأصوات وقتلها لا يقتصر على هلال ولاية الفقيه الذي يخترق دول هذا الشرق البائس، فدولة كالسعودية مثلاً لا نطمح أصلاً أن نحصل منها على مادة صحافية من خارج الخطاب الصحافي الرسمي.
هلا نصرالدين – صحافية لبنانية
يعدّ حسواني رجل موسكو في دمشق وذلك لخبرته وتاريخه الكبير في لعب دور الوساطة بين روسيا والنظام السوري، إضافة إلى دوره الكبير في الوساطة مع الجماعات المتطرّفة وتلك التابعة للنظام السوري.
ربيع فخري – ثائر غندور – بشار الحلبي
“حزب الله” اليوم ليس في الموقع الذي شكلته المتصرفية للباب العالي، كما أنه ليس مكوناً مندمجاً في جمهورية جمال عبد الناصر العربية المتحدة… هو عملياً تأسس كامتداد عضوي للحرس الثوري الإيراني.
حازم درويش – كاتب وصحافي سوري
قاتل لقمان هو قاتلنا نحن على الحقيقة والمجاز. نحن حصراً، وقبل كلّ الآخرين، لأنّنا تجرّأنا على طلب الحرية، على الحلم بها والسعي إليها، كما لقمان.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
“في سنةٍ ما من سنوات المراهقة ينعطف واحدنا، غالباً مع شلّة من أصحابه، إلى محلّ يبيع السندويش “واحد فلافل من فضلك” أو “واحد شاورما”. طالب السندويش لا يكون يعرف، في تلك اللحظة، أيّة فعلة يفعل. لا يكون يعرف أنّه يتمرّد، وأنّه، في حدودٍ ما، يمارس تحرّره الأوّل من سلطة العائلة ونظامها الأبويّ”.
ترجمة – The Guardian
الزمان والمكان لم يعودا يعنيان الشيء نفسه، والحزن ليس على خسارة ابني وحسب، ولكن أيضاً على فكرة أن حياتنا تغيرت إلى اللاعودة، حيث الوقت سيمضي سواء أحببنا ذلك أم لم نحب.
ريان ماجد – صحافية لبنانية
تركنا البلد منذ ما يقارب الثلاثة أشهر، التحقنا بجزء من أصحابنا السوريين الذين جمعتنا بهم بيروت. محظوظون بأن “الموت ضلّ الطريق إلينا”، ومحظوظون بأننا استطعنا الإيفاء بوعدنا لابننا.
أوليفيا الشاب – طبيبة نفسية لبنانية
عندما يسأل المرضى: “كيف حالك”؟ لا أدري: لأي درجة أعبر لهم عن مشاعر الأسى المماثلة لتلك التي تنتابهم، ولأي درجة علي أن أبدو صامدة ومتماسكة؟
باسكال صوما – صحافية لبنانية
ليس سهلاً أن تعيش في مكان يحتاج دوماً إلى تبرّعاتك ورعايتك، فتصبح مدينتك التي يفترض أن تكون مصدر أمانك واستقرارك، شخصاً تعمل في تطبيب جراحه طوال الوقت، من دون يوم عطلة واحد.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني