باريس

حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
إذا كنا نبحث عن يوم عالمي يجمع المتناقضات، فلن نجد أفضل من اليوم العالمي للحجاب. فهو يدعي السعي إلى ترسيخ التسامح الديني، لكن عبر ترويج الحجاب الذي يعتبر أحد رموز التشدد والتطرف الديني.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
لقد مات رجل آخر، أقول لقلبي. يحبّ قلبي هذه الأحداث، تشعره بأنه على قيد الحياة. أحسّه يتحمّس من أجل موتٍ آخر. كأنه يردد مع سوزان عليوان “تدرك الطيور أن لا سعادة على وجه الأرض”.
“درج”
مع وصول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس لبدء فصل جديد من مسيرته مع نادي باريس سان جرمان، انتشرت صورة قال ناشروها إنها للجماهير التي استقبلته في مطار العاصمة الفرنسيّة… إلا أن الادعاء خطأ!
عمّار المأمون – كاتب سوري
هذا القانون يقدم للشرطة سلطات استثنائيّة، ويعمق الهيمنة على الناس، والحجج المناصرة له تشابه كلام اليمين واليمين المتطرف.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
اشتهرت شخصية “الجوكر” بالفوضى البنّاءة، ودخل قناع هذه الشخصية إلى تظاهرات بيروت وبغداد وباريس… للدلالة على أيديولوجيا جديدة بدأت تصعد في الشارع الغاضب.
“درج”
حلّ “كورونا” على العالم، فأفرغ المدن من ساكنيها وأبقى الشوارع على حالها ولكن بلا ناس… باستثناء شارع واحد تحرّر من الزمان في باريس.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
“اضحكي يا آنسة اضحكي ودعيني أقول لك إنك جميلة… إذا كانت نهاية العالم اقتربت فعلاً، فالأفضل لنا جميعاً أن نبتسم وأن نقول لبعضنا بعضاً أشياء جميلة”
دحام الأسعد – صحافي سوري
“عندما كنت أجلس هناك كنت أنظر إلى نوتردام بتمعن كي لا أنسى المكان، إن حدثت حرب وتدمرت، وها قد أتى هذا اليوم، سوف تحتاج سنوات كثيرة للإعمار، لكنها لن تكون كما في السابق”.
ترجمة – The Guardian
ها هي باريس بعد نصف قرن، تحترق وتحيطها المتاريس مرة أخرى، وها هي الحجارة المرصوفة في شوارع المدينة تُرفع من موضعها لتُلقى على الشرطة من جديد. فما هي أوجه المقارنة بين هذه المرة وبين الاشتباكات التي وقعت قبل 50 عاماً.
أحمد عيساوي – كاتب لبناني
فرنسا تغلي وماكرون يتخبّط يميناً ويساراً والشارع لم يعد يكترث بدعوات التهدئة ومطالبه تجاوزت الحيّز الأوّل المسبّب لتلك الإحتجاجات وأصبحت تعبيرا عن غضب متراكم ضد “الإستبلاشمنت” تحبسه الشرائح الإجتماعية منذ أربعة عقود. ماذا سيقدّم ماكرون في خطابه الأوّل وكيف ستتلقّف “السترات الصفراء” اقتراحته ؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني