fbpx

ايران,ازمة المياه,الاوضاع الصحية,طهران

مازن السيد – صحافي لبناني
الأذان الإسلامي ليس مجرّد أغنية تتكرر، ولا هو حتّى مجرّد نداء إلى الصلاة. بل هو تجلٍّ صارخ في المجال العام، لعلاقة الجماعة بالمعتقد الإسلامي. وكسائر التجليات المشابهة، يندمغ الأذان بعوامل التاريخ والجغرافيا والسياسة والتمذهب. فليست النغمة وحدها التي تتبدل بين إقليم وآخر، بل فلسفة التنغيم نفسها، والكلمات أيضاً، بين مذهب وآخر. ولأن الكلمة والنغمة تجتمعان خمس مرات كل يوم، فتفرضان شبكة محددة من المعاني والجماليات، تحيل بدورها إلى شبكة من الانتماءات والعداوات، شارك الأذان الإسلامي طوال تاريخه في حملات البروباغاندا السياسية، وارتبط ارتباطاً حثيثاً بالسلطة النافذة التي تمسك بالمجال العام وتتحكّم به. في الآونة الأخيرة، وفي الكثير من بلدان المسلمين، تطفو مسألة الآذان إلى سطح النقاش العام.
درج
يكثر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من الحديث عن الجهاد. الجهاد كان عنوان الحرب التركية ضد مدينة عفرين السورية الكردية.. فهل يسعى اردوغان عبر ذلك الى القضاء على علمانية الدولة التركية من خلال تعويم مفاهيم الجهاد؟
درج
يسلك وريث عرش المملكة العربية السعودية سبيله في إقناع مُختلف الحلفاء بأن جهوده في إعادة صياغة اقتصاد وسياسات المملكة, سوف تجلب مزيداً من الاستقرار في المنطقة، وتعزز الفرص التجارية.
هشام بو ناصيف – باحث وأكاديمي لبناني
بمقدار ما يكون المضمون السياسي لأي انتخابات نيابية فارغاً، بمقدار ما تبدو شعارات تلك الانتخابات ثقيلة الدم. وقرار ما كان يعرف بقوى 14 آذار، فكّ الاشتباك السياسي مع حزب اللّه، والتطبيع مع هيمنته على مقدرات الدولة اللبنانية، فرّغ الانتخابات النيابية المقبلة من معناها سلفاً، وأحالها الى مشهد، هو أقرب الى الكوميديا السوداء منه الى العمل السياسي، الجدير بأن يؤخذ على محمل الجدّ.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني