fbpx

انفجار بيروت

نبيل مروة – موسيقي لبناني
في تلك الفترة من منتصف الثمانينات كان كرهي للحرب واصواتها المتفجرة قد بدأ يزداد ويتعمَّق، لذا اخذت قراري الحاسم بالرحيل للدراسة في الخارج، وصممت على دراسة الموسيقى كصوت مضاد لكل هذا العنف المتنامي.
جنى بركات – صحافية لبنانية
“همّي أعرف ابني وين، ما عندي لهلق أي معلومة عن مصيره”، يقول جميل… هنا قصص لأفراد ما زالوا مفقودين منذ انفجار مرفأ بيروت.
مروة صعب – صحافية لبنانية
وكأنّ الانفجار، الذي فتح فجوة هائلة في الأرض، فتح مثلها في السماء، التي لا تتوانى عن استقبال أرواح ضحايا الجريمة، حتى بعد مرور 83 يوماً…
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
بعد عام على حراك 17 تشرين، وما بين الحدث وذكراه، أحداث كثيرة أيضاً وجدت لها مكاناً في عامنا البائس، وانفجار مرفأ بيروت لا يكفي أن يقال إنه أكثرها بؤساً، بل إن حدثاً كهذا كان كافياً ليُسقط الهيكل السلطوي تحت أنقاض تلك المقتلة.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الياس خوري، الفتى الذي تعرفنا إليه من الصور التي حملتها أمه الثكلى، الأم التي خلف الانفجار في وجهها جروحاً رحنا نسقطها على وجوهنا، نحن الذين لم يشطب الانفجار وجوهنا على رغم اقترابه من أرواحنا.
رامي الأمين – صحافي لبناني
الانصهار مصطلح يرتبط بالمعادن، لكن اللبنانيين يستعيرونه للطوائف، فيصير الانصهار الوطني تذويباً لمعادن الطوائف وصهرها وخلطها، لخلق مكوّن “موحّد”.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
انفجار بيروت الذي انقض على أفراحها الصغيرة وتلك الكبيرة أيضاً، لم يسلم منه أحد، لم يسلم منه شيء، حتى اللوحات الهانئة والتحف الفنية… فيما الدولة غائبة، تتصرّف وكأنّ لا شيء حدث، تشتري المزيد من الوقت على حساب خسائرنا، وحسب.
ناي الراعي – باحثة وكاتبة لبنانية
سنقبع في حداد ممتد حتى نموت. سنرحل عن البلاد، والبلاد ستأبى الرحيل عنا… ومنا.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
قد يكون خبر الشاي السيلاني أقل تعقيداً وسلاسة من الأخبار الأخرى، فهو جاء موقعاً من الوكالة الوطنية للإعلام. خبر لا لبس فيه، ولا مواربة! مساعدات وصلت للمنكوبين في انفجار بيروت ذهبت لضباط وعناصر الحرس الجمهوري.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
يوسف ملَّاح لملكة انسانية فيه، وقدرته على تظهير المظلومية التي تسببت بها السلطة بحق من يمثلهم، تُوجّب تقديمه “رمزاً” لتلك الشريحة التي تتماهى والإنسانية في زمن احتضار الأخيرة بيد من ابتلينا بسلطتهم .
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني