الهجرة

ابراهيم الغريب – صحافي لبناني
“لماذا هاجرت؟ لأنني عاطل من العمل منذ 5 سنوات، علمت بأمر الرحلة من شخص في المخيم يدعى أسامة النافذ عن طريق رجل يدعى أبو علي نديم. لقد مات أسامة مع زوجته وأولاده. لقد كان يقودنا جميعاً إلى الموت دون أن يدري”.
ابراهيم الغريب – صحافي لبناني
ناداها قائلاً، “وينكم؟”، فقالت له “نحن بخير وانت؟”، فأجاب، “أنا بخير أيضاً عم يقرّب مني طراد الجيش”. وكانت تلك هي المرة الأخيرة التي تسمع فيها أخته صوته.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
“بعنا بيتنا في سوريا ورهنّا كل ما نملكه حتى يستطيع السفر مع زوجته وابنه، كنا نأمل بأن يستطيع الوصول إلى إيطاليا لعله يستقر ويساعدنا”.
علاء رشيدي – كاتب سوري
“في كل المسرحيات يبذل يوربيديس أقصى ما يستطيع ليظهر شخصياته على مستوى لا يرتفع كثيراً عن مستوى الفرد العادي. وهو عقلاني متشكك في معالجاته الأسطورية وآرائه الدينية.
سلام أبو ناصر – صحافي فلسطيني
يبلعون ريقهم. يفركون أكفهم، وعيونهم سادرةً تمعن في عدد الأرقام التي تظهرها أوراق الكوتشينة بين أيديهم، يتساءلون في سرّهم “كم مرة بعد سننجو؟ وكم مرة بعد سنموت؟”
يوسف الأمين
تحاول السلطة تغطية البركان الاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه لبنان اليوم. فقصر المسافة بين الساحل والجبل، وتنوّع المناخ، وجماليّة المناطق اللبنانية لا تعني أنّ لبنان تمكن من لثم المأساة واخفائها. 
إسلام عزازي
بدلاً من محاولة إيجاد حلول بديلة، أكملت المؤسسة الرئاسية خلال حكم حسني مبارك عملها في تجاهل أزمة الإسكان، وبدأت في الانبطاح للقطاع الخاص والترحيب ببيع أراضي مملوكة للدولة بأسعار زهيدة.
كارمن كريم – صحفية سورية
يعيش السوريون المقيمون في تركيا حالياً تحت رحمة مؤسسة الهجرة، التي وفي أي لحظة قد ترحلهم أو تُلغي حتى الإقامات النظامية دون وجود أي سبب. إنها سياسة الترحيل القسري تحت مسميات عديدة.
مروة صعب – صحافية لبنانية
في بلاد باتت غير صالحة للحياة، أصبح المواطن اللبناني محتجزاً في القاع لا مجال لينقذ نفسه، حتى وإن حصل على فرصة للعمل أو الهجرة للخارج، فهو على الأرجح لن يحصل على جواز سفر.
محمد جلال – كاتب سوري
لا أعتقد أن علينا فصل سرديتي المهاجر والمضيف عن بعضهما بعضاً، في حال كانت هناك إرادة حقيقية لمواجهة أزمة الهجرة على المستوى العالمي أو الإنساني.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني