fbpx

الهجرة غير الشرعية

ساندي الحايك – صحافية لبنانية
بعد أكثر من 6 ساعات في عرض البحر وحيدين، أدرك هؤلاء أنهم خُدعوا وأن هناك من غرّر بهم… لا شيء حولهم إلا سماء.
ترجمة – New York Times
يرى البعض أن الباعة يتدفقون بلا ضررٍ. أما بالنسبة للآخرين، فإن الباعة المتجولين يمثلون الفوضى وحلقة الوصل الخبيثة التي تربط بين المهاجرين والمافيا، وكذلك مصدر إزعاج يجب التخلص منه.
خالد منصور- كاتب مصري
سيستمر الولع بالرحيل وحرق المراكب وأوراق الهوية لدى جيل من الشباب، يعاني من الفقر وانعدام الأمل والحروب الأهلية والتدخلات العسكرية الدولية (والمحلية) والنخب المملوكية، التي تسعى إلى أسرع تربح، وتلفظ كل حديث عن حقوق الناس وأحلام المساواة
خولة بو كريم – صحافية تونسية
بدا واضحاً جداً من ردّ وزارة الداخلية، أنها لم تطّلع بشكل وافي على التحقيق المذكور، ولا على ما تؤكده الوثائق الصادرة عن السلطات الإيطالية
سعيد ولفقير – صحافي مغربي 
“الهربة لمن استطاع”، عبارة يتداولها مغاربيون وهي تختصر ما يعتمل لدى شريحة واسعة من رغبة في الرحيل من البلد. ففي الأسابيع الماضية، تنامت مشاعر الهجرة والتي اقترنت بحركة لافتة لمحاولات مغادرة البلاد بأي شكل من الأشكال
حنان زبيس – صحافية تونسية
“يا علي سلّم على أمي وقل لها إن ابنك رجل، سيحرق (يسافر بطريقة غير شرعية) ويصل إلى إيطاليا وسيهديك عمرة… لا تخافي المركب خرج بنا من قرقنة سالمين”.. هذا نص الرسالة التي تركها أحد ركاب قارب الموت الذي غرق في سواحل جزيرة قرقنة (248 كلم من العاصمة) وهو يحمل على متنه نحو 200 مهاجر غير شرعي كانوا متوجهين نحو السواحل الإيطالية، فمات منهم 83 شخصاً، من بينهم كاتب الرسالة. كانت فاجعة بأتم معنى الكلمة أفاق عليها التونسيّون يوم الأحد 3 حزيران/يونيو 2018، لتعيد إلى الأذهان معضلة الهجرة غير الشرعية في تونس وتفاقمها بعد الثورة، في ظل عجز الدولة عن إيقاف هذا النزيف البشري.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني