النشطاء العراقيين

منتظر الخارسان- صحافي عراقي
ما زالت الأجهزة الأمنية العراقية تلصق بحوادث قتل المتظاهرين والنشطاء العراقيين، صبغة جنائية تعيدها إلى أسباب شخصية أو أسرية أو لدواع مالية، متغافلة عن التهديدات الكثيرة التي تلقاها النشطاء من ميليشيات معروفة. آخر هذه الحوادث مقتل المتظاهر حيدر صبري في البصرة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني