الميكروباص

مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
يمضي السوريون ساعات طويلة من نهارهم في “السرافيس” أو بانتظارها، ولأن المنازل أغلى ما يملك الإنسان، بات البعض يدخل من شبابيكها، متحايلاً على التزاحم أمام الباب، يُدْخِل جسده في الشباك الخلفي ويدفع بنفسه حتى يصبح في الداخل، الداخل الآمن الذي يعني سقفاً ومنزلاً وطعاماً بأقل سعر ممكن.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني