fbpx

المنفى

باسكال صوما – صحافية لبنانية
“ما في قهوة بهالمحطة؟”، جملة صدحت بالعربية، ووجدتني أستدير لأرى وجه مطلقتها.قالتها فتاة جميلة، تضع على رأسها حجاباً أزرق. سألتها إن كانت سورية، تبعاً للهجتها، لكنها أدارت وجهها واختفت.
علاء رشيدي – كاتب سوري
“نحن اليوم لا نخسر ذكرياتنا القريبة فحسب، وإنما نخسر ذلك الشيء العميق والبعيد الذي جعل منا من نحن. قد ينسى أو يتناسى المرء هذا الحزن في زحمة المدينة الجديدة، إلا أن هذا الحزن قد يزورك من حين لآخر ليذكرك بأنك وإن ملكت المكان فقد فقدت ذلك المكان الآخر الذي سيبقى دوماً معششاً في داخلك”.الذاكرة هي الموضوعة وحتى الكلمة الأكثر حضوراً وتكراراً في نصوص شهادات المنفيين ..
بيسان الشيخ
لم تتوقع (ريتا باريش) حين خرجت من بلدها سورية في 2013 إلى مدينة فرانكفورت الألمانية أن تصبح “قائدة حزب” قوامه أكثر من 9 الاف شخص ينتظرون اطلالاتها اليومية، ويتواصلون فيما بينهم على مدار الساعة. يتفاعلون وينشرون الـ “بوستات”, يلتقون ويختلفون ويوسعون نشاطهم الى أفرع جديدة في المدن والبلدان التي يسكنونها، حتى إنهم يخوضون انتخابات داخلية حامية.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني