fbpx

الممانعة

إيلي عبدو – صحافي سوري
تُنتزع الحركة من سياق علاقتها السيئة مع المجتمع، وتركيبتها السلطوية، حيث في أرشيفها سلسلة من الانتهاكات بحق الأفغان لاسيما النساء والقابلة للتكرار طبعاً، ويُختلق لها سياق آخر، من خارج الشروط الموضوعية، ينتمي لعالم الإيديولوجيا التبسيطي.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
نزار لم يكن صاحب سلطة، ولا حزب، ولا ميلشيا، ولم يقم بأي فعل ضد السوريين، رغم كل مواقفه المدانة والمرفوضة، فهل كان المطلوب التصفيق للسلطة، أو السكوت عن الجريمة، أو تبرئة المجرم؟ وما مكانة أصحاب القضايا النبيلة، أو ما الذي يتبقى منهم، إن تشبهوا بأعدائهم أو تبنوا قيمهم، كردة فعل في لحظة غضب أو تشفّي؟
ديانا مقلد – صحافية وكاتبة لبنانية
كل مظاهر الشرور في الأيام الأخيرة بين غزة واللدّ والقدس هو انفجار حتمي لاحتلال مستمر لأكثر من 70 عاماً. لا طريقة لتجميل الأمر أو القفز عن هذه الحقيقة التي غذتها ونمّتها عقود من الفصل العنصري والتمييز وتصاعد اليمين الفاشي.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
يبدو أن جهداً بدأ يثمر على صعيد بناء رأي عام غربي، يساري تحديداً، منحاز للسوريين في مواجهة النظام، وهذا المتغير ليس طفيفاً، وخسارة للممانعة في ملعبها.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
سيختلط حابل الممانعة بنابل المقاومة، وسيكون أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أمام استحقاق صعب، ذاك أنه أعلن عن مقاطعته اللقاح الأميركي، فجاءته قصة اللقاح الروسي الممول من قبل الحكومة الإسرائيلية.
إيلي عبدو – صحافي سوري
“حزب الله” في لبنان مثلاً ما زال موضوع حيرة لدى الممانع المؤيد للربيع العربي، فهو “مقاومة” وفي الوقت عينه ميليشيات تقمع الشعوب…
إيلي عبدو – صحافي سوري
استفادت أنظمة “السلام” مثل نظيرتها أنظمة “الحرب” من تهمة العمالة، الأولى جعلتها سيفاً مسلطاً على كل من يفكر باتفاقيات السلام خارج معادلات السلطة وخططها، والثانية، استخدمتها لترهيب المعارضين، وتوسيع الكراهية تجاه الغرب.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
السلطة والممانعة ورئيسها وحكومتها وحزبها، هم من أفرجوا عن عامر فاخوري. واشنطن مارست ضغوطها، فاستجابوا وبذلوا لها كراماتهم. وبعد أيام قليلة سيستأنفون خطابهم التخويني
درج
مرافقو المصرفي مروان خير الدين اعترفوا بقيامهم بالاعتداء على صحافي.المعادلة لا تقبل التأويل، فموقع المصرف اللبناني بلغ من التدرج في البلطجة مستويات سبق أن بلغتها الميليشيات.
خالد العكاري – كاتب لبناني
اللغة ربّما كانت أقوى أسلحة الشعبويّين. حكمة الشعبويّين اللغويّة هي التالية: انزع عن اللغة تعقيدها وتحدّث “كما يتحدّث الناس” بلغة بسيطة يفهمونها. لكنْ ما دام الواقع معقّداً، بات الكلام البسيط عنه خاطئاً. هذا لا يعني أنّ كلّ كلام بسيط شعبويّ. لكنّه يعني أنّ كلّ كلام شعبويّ بسيط.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني