fbpx

المشرق العربي

إيلي عبدو – صحافي سوري
استخدام الدول بنماذجها المختلفة، كمسرح لحرب الطوائف في المشرق، غالباً ما يتلازم مع دعوات كبرى كالقومية والعروبة لدى السنّة، والمقاومة والتحرير لدى الشيعة، والوطنية والحياد لدى الأقليات غير الإسلامية.
حازم صاغية – كاتب لبناني
حديثة هي الوطنيّة خارج أوروبا. أمّا عندنا تحديداً، في المشرق العربيّ، فربّما كانت أشدّ تعاسة ممّا في أجزاء أخرى من “العالم الثالث”. تعاستها هذه بدأت مع بداياتها: فالرواية التي شاعت عن أنّ شعوب المنطقة كرهت السلطنة العثمانيّة وطلبت الاستقلال عنها أقرب إلى الاستعجال والتعميم منها إلى الدقّة. حتّى الضبّاط الذين انشقّوا عن الجيش العثمانيّ ليقاتلوا في جيش الهاشميّين و”لورانس العرب” أقلّ كثيراً ممّا صُوّروا، كما أنّ بعضهم وقعوا أسرى حرب فضُمّوا إلى “الجيش العربيّ”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني