fbpx

المسيحيون المصريون

عمر حاذق
تحن السيدة سعاد للعودة إلى الكرم التي اضطرت الى مغادرتها لقرية أخرى بعد أن قام رجال مسلمون غيورون بضربها ونزع ملابسها وسحلها. ورغم شكوى السيدة المسيحية للشرطة والقضاء ضدهم، حفظت النيابة التحقيق في هذه الواقعة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 بدعوى عدم كفاية الأدلة، وانتظرت السيدة السبعينية عدة أشهر حتى قبلت محكمة الجنايات في محافظة المنيا، في جنوب مصر، التظلم المقدم من فريق الدفاع عنها. ومر أكثر من عام والآن تنتظر السيدة العجوز انعقاد أولى جلسات محاكمة المتهمين يوم 16 أبريل/ نيسان 2018.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني