fbpx

المساواة

مايا العمّار- صحافية لبنانية
النسويّات اللّواتي اعتدن أن تُكال لهنّ أشنع الأوصاف وأتفه النكات هنّ اللواتي سيدافعن عن نينا حين يقع الظلم عليها ولا يساندها لا المجتمع ولا القضاء، أو حين تصطدم بصدأ المحاكم المدنيّة والدينيّة وإجحافها.
حسين الوادعي – كاتب وحقوقي يمني
“دين العدالة لا دين المساواة”، استخدم هذا الشعار كمحاولة دفاعية لتبرير السياسات التمييزية في بعض التشريعات تجاه المرأة وبخاصة في الميراث والشهادة والزواج والطلاق والسفر، وتجاه الأقليات في الحقوق المدنية والسياسية.
مصطفى إبراهيم – حقوقي فلسطيني
لا تكفي احالة المجرمين للعدالة. ثقافة التماس الأعذار بحجج دينية وثقافية وعشائرية للمرتكبين تشرع استمرار ارتكاب المزيد من الجرائم وهذا ما يحصل…
خولة بو كريم – صحافية تونسية
يمكن اعتبار التحرّش من مسبّبات البطالة عند الصحافيات بالتحديد. فالصحافيات اللواتي تعرضن للتحرش ولم يستجبن للمعتدي عليهن، فقدن على الأرجح عملهنّ… هذا التحقيق يثبت ذلك.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
الحوار معهنّ صعب، والتعبير لهنّ أصعب. حتّى الكتابة لهنّ قصاص لا يُحيل الراشدَ طفلاً، بل أفظع من ذلك، يجعله مراهقاً أحمق، كما هي الحال الآن
باسكال صوما – صحافية لبنانية
درجت العادة أن نكون نحن النساء متهمات بهورموناتنا وتنافضاتها، وما تجرُّنا إليه من مزاجات وأفكار وردود أفعال. وللمصادفة يأتي هذا اليوم مخصصاً للاحتفاء بالنساء. ويبدو تراجيدياً ولذيذاً أن نتحدث نحن النساء عنكم في عيدنا.
خولة العشي – صحافية تونسية
“للذكر مثل حظ الأنثى” عبارة رفعها محتجون أمام البرلمان التونسي خلال مسيرة سلمية انتظمت مؤخراً طالبوا فيها السلطات بالإسراع في المصادقة على قانون جديد ينص على المساواة في الميراث بين الجنسين ويلغي النصوص المنظمة لمسألة الميراث المستمدة من الشريعة الإسلامية…
فادي القاضي
تعودنا على أن يكون في عالم سياستنا، ثقافتنا، صحافتنا، تجارتنا، وموضة الأشياء الرائجة مصطلح “النُخبة”. واعتدنا أن ننظر إلى المصطلح، والمشمولين به، نظرة الذين يسكنون في القعر تجاه من يسكنون في الأعلى.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني