المرأة العراقية

آمنة عبد النبي – صحافية عراقية
مرة اتجهت الى ساحة التحرير عام 2015 ونشرت صورة لي قرب نصب الحرية، احدهم شارك منشوري وكتب “حتى العوانس تريد وطناً”. لم أفعل شيئاً، دست على زر الإعجاب وحسب.
آية منصور – صحافية عراقية
كم كنت اتمنى ان ارى اسماء الضحايا من النساء. فهن في معظمهن بلا أسماء. الضحايا يعرّف عنهن بأنهن إما “عقيلة” أو “كريمة”.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
“الأرقام تبدو مشجعة بالنسبة إلى مشاركة النساء في الانتخابات حيث يمثلن 30 في المئة من المرشحين وهذا من شأنه تحقيق التوازن في صنع القرار”
آية منصور – صحافية عراقية
لم يقتل نورزان، سكين بيد مجرم وحسب، لقد خنقتها أيضاً أيادي القانون العراقي الأعمى، والمجتمع العشائري الذي أباح لهذه الممارسات أن تصبح طبيعية، حتى تنتهي صامتة بخجل، بحفنة أموال.
آية منصور – صحافية عراقية
“عودي إلى المطبخ”… لا أمزح، كانت هذه خلاصة ما قاله لي كاتب عراقي، أرسلت له، وأنا في فورة حماستي، عدداً من القصائد التي كتبتها، وكنت في التاسعة عشرة.
آية منصور – صحافية عراقية
“لا اريد ان انظر الى الاشياء بعيون مهاجمي أحلامي، لو فعلت هذا منذ البداية، لما تمكنت من العزف يوما، أحاديثهم واعتراضهم المستمر سيطور من قدراتي دائما، انا احب العود، ومستعدة دائما للمواجهة من اجله”.
رامي الأمين – صحافي لبناني
يصعب الوقوف عند دوافع الأم. يصعب تصوّر قدرة أم على قتل طفلين بسبب خلاف على حضانتها مع زوجها. كما يصعب فهم التركيبة النفسية للأم في معمعة الصراع على الحضانة، والذهاب إلى حد خسارة طفليها نهائياً على ان تخسرهما لصالح زوجها.
زينب المشاط – صحافية عراقية
الواقع المأساوي الذي تعانيه الكوادر الطبية في العراق منذ 2003 وحتى اللحظة، وانهيار المؤسسة الطبية والصحية في البلاد، أديا إلى خروج الوضع الوبائي عن السيطرة.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
انتزعت العراقيات الساحات، تماماً كما فعلن منذ اليوم الأول للثورة. لم تردعهن دعوات الفصل بين النساء والرجال في التظاهرات التي جاءت على لسان بعض الشخصيّات الدينيّة، فملأن الشوارع وهتفن بأعلى الصوت: “إنتِ الثورة وهم العورة!”
زينب المشاط – صحافية عراقية
“بادرت ابنتي الى مساعدة المتظاهرين منذ اليوم الاول للتظاهرة، كحال اي مواطنٍ عراقي، إلا أنها لم تقم بأكثر من ذلك”، بكلماتٍ غلبت عليها الدموع والألم، تحدثت والدة المختطفة صبا المهداوي
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني