fbpx

الليرة اللبنانية

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
ها هو رياض سلامة يبحث عن مزيد من الأفضال لكي يمن بها على اللبنانيين، كيف السبيل إلى استدراج الناس لكي يودعوا لديه ما تبقى لديهم من مدخرات… المئة مليار دولار التي سطا عليها لم تلبِّ جشعه.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
أزمة الكهرباء رافقت اللبنانيين على مدى العقود الثلاثة الأخيرة، وهي أحد أكبر ملفات الفساد والهدر إذ يقدر ما تم صرفه على هذا القطاع ما بين عامي 1993 و2018 ما يقارب الـ37 مليار دولار ومع ذلك وجد اللبنانيون أنفسهم مجدداً تحت رحمة العتمة والحرارة العالية.
حنين الأحمر – صحافية لبنانية
لم يكن ماهر صحافياً متخصصاً بالاقتصاد. لكن احتجاز حاكم مصرف مركزي في مكتبه وتمترسه بأكياس رمل لحماية نفسه من القصف، كانت قصة مغرية لكي تروى بصورة.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
المصارف تريد البحر! الشراهة بلغت منتهاها. في كل يوم يدهشنا أصحابها بتفوقهم على أنفسهم.
علي نور – صحافي لبناني
أزمة “القرض الحسن” هي أزمة نموذج مالي، اعتقد صانعوه أن بإمكانهم التملّص من النظام المالي الرسمي سواء لارتباطهم بـ”حزب الله” المشمول بالعقوبات على المستوى الدولي، أو لرغبتهم في الابتعاد من مخاطر هذا النظام.
مروة صعب – صحافية لبنانية
في الشارع، على رصيف يكاد لا يتسع لأغراضهن، بلا حمام بلا سقف يأويهن، تجلس زينة… “لم تسمح لي السيدة بأخذ حقائبي الثلاث وأخذَت هاتفي الذي كنت قد اشتريته من راتبي، وجواز سفري…”.
علي نور – صحافي لبناني
ستكمن الإشكاليّة الأكبر لاحقاً في طريقة التأكّد من وجهة استعمال الدولارات. فعمليّاً، تؤكّد الأرقام أن مليارات الدولارات تم استنزافها من احتياطي مصرف لبنان خلال السنوات الماضية عبر تهريب المواد المدعومة منه –وتحديداً المحروقات والطحين- باتجاه الأراضي السوريّة.
سمير سكيني – كاتب لبناني
المتابع للوضع الاقتصادي المتدهور وأزمة كورونا وكيف انعكس تربوياً سيلحظ أن مؤسسات تعليمية عدة تمادت بجشعها عبر إجراءاتٍ مختلفة، منها احتكار توزيع الشهادات على الطلّاب قبل أن يدفع الأهالي القسط كاملاً.
علي نور – صحافي لبناني
رهان الحكومة الأخير سيكون بلا شك قرض صندوق النقد الدولي، لكن حتى هذا المسار المؤلم بنتائجه الاجتماعيّة ما زال يراوح مكانه، في ظل عراقيل كثيرة توحي بأن مسار هذه المفاوضات سيكون طويل وشاق.
“درج”
ديما صادق متهمة بـ”النيل من مكانة الدولة”، ألا تظنون أن هذه العبارة ليست في مكانها هذه الأيام؟ فأين هي مكانة الدولة في ظل الانهيار الهائل الذي يصيبها؟ أين هي مكانة الدولة بعد أن أساءت المصارف الأمانة، وأين هي حين تخالف المصارف القوانين؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني