اللاجئين السوريين

كارمن كريم – صحفية سورية
يبدو أن الدول التي دعمت المعارضة بشكل صريح وجدت نفسها أمام حقيقة لم تحسب لها حساب: بقي الأسد في الحكم، وبعد 11 عاماً، لا بدّ من مراجعة الكثير من الحسابات على الساحة السياسية ووضع الجانب الإنساني للأزمة السورية جانباً.
ريم الخطيب – كاتبة سورية
لا أريد من أي حزب أن يقاتل “داعش” لأجلي ثم يشن على رغيف الخبز حملة. لقد حاربَنا الجميع في لقمة عيشنا، تدخّلَ الجميع في الحرب السورية، ساهم الجميع في سفك دمنا وهدره، ولم تصرخ لأجلنا، إلا النسويات.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
يعيش تسعة من أصل كل عشرة لاجئين في فقر مدقع، ما يدفعهم إلى اتخاذ قرارات مصيرية وصعبة جداً كل يوم، وإلى اتباع استراتيجيات تأقلم سلبية، كتناول وجبة طعام واحدة في اليوم والتقليل من كميّة الوجبات، وإجبار الأولاد على ترك المدرسة للعمل.
نور الدين حوراني – كاتب سوري
مازلت أقيم بلا أوراق شرعيّة سوى بطاقة أمر المغادرة التي لا أجرؤ حتّى على حملها في جيبي. منتظراً (الفرصة المستحيلة) لمقابلة مدير الأمن العام اللّبناني اللّواء عباس ابراهيم، لأسأله عن سبب أمر التّرحيل الّذي صدر بحقي.
محمود محمد وبسمة مشالي
لم يتمكن سوى 1 في المئة فقط من اللاجئين حول العالم في الحصول على فرص التعليم العالي عام 2017، وقد ارتفعت النسبة عام 2018 لتصل إلى 3 في المئة، لكنه لا يزال أقل بكثير من المُعدل العالمي للالتحاق بالتعليم العالي والذي يبلغ 39 في المئة.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
ليست مسألة الولادات والزيجات غير المسجّلة استثناءً في المخيّمات السورية في لبنان. إنها، في الواقع، مسألة شائعة تخفي في طيّاتها أسباباً كثيرة ومعاناة تتواصل من جيلٍ إلى آخر.
عبد اللطيف حاج محمد – محمد فارس
شكلت الفيديوات التي قام مؤثرون وشخصيات دينية عامة من خلالها بالتعليق على حوادث سحب الأطفال، بعضهم داخل السويد بينهم أئمة مساجد، في انتشار معلومات مغلوطة حول ظروف وأعداد الأطفال المسلمين الذين “تسحبهم” السويد من ذويهم.
باسكال صوما – صحافية لبنانية
كل ما أرادته السيدة المسنّة أن تشعل النار لتدفئة أحفادها في تلك الليلة الباردة من كانون، أحضرت تنكة وأشعلت فيها ما وجدته من خرق وأحذية قديمة، لكنّ الأمر انتهى بأن أحرقت يديها المنهكتين.
مناهل السهوي – كاتبة وصحفية سورية
قالت شهد في أمنيتها ما لم يجرؤ أي شخص ناضج على قوله، إننا عالقون هنا، في هذه المخيمات القذرة حيث لا أفق أبعد من المخيم ولا سقف سوى سقف الخيم، لا حلول سياسية ولا إنسانية قادرة على انتشال ذاكرة الطفولة السورية من هذه الأماكن.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
الشهادات تُظهر أن النظام السوري ينظر إلى اللاجئين العائدين على أنهم غير مُخلصين لوطنهم لأنهم فرّوا من سوريا، وهو ما يعزّز نزعة العنف تجاههم ويجعلهم عرضة لأبشع أنواع الانتهاكات، وبالتالي ينسف فكرة “سوريا الآمنة”.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني