اللاجئون الفلسطينيون

منظمة العفو الدولية
“لا يجوز بعد الآن أن يقتصر الردّ الدولي على الفصل العنصري على الإدانات العقيمة والمراوغة؛ فإذا لم نعالج الأسباب الجذرية، سيظل الفلسطينيون والإسرائيليون أسرى دوامة العنف التي دمرت حياة عدد كبير جداً من الناس”. 
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
الصمت الرسمي اللبناني، سياسياً وأمنياً، عن انفجار البرج الشمالي، يندرج في سياق صمت عن السلاح الفلسطيني، عرفه لبنان منذ ستينات القرن الماضي، حين باشر الفلسطينيون “تحرير” فلسطين من لبنان، وأفضى هذا الصمت لاحقاً إلى كونه أحد أبرز العوامل المؤسِسة لتفكك أوصال الدولة.
طارق اسماعيل – كاتب لبناني
ما من شيء لا ينقسم عليه الرأي في لبنان، تلك سمة لبنانية. وآخر وقائعها حول قرار وزير العمل في الحكومة اللبنانية مصطفى بيرم، بالسماح للاجئين الفلسطينيين والسوريين بمزاولة مهن كانت مقتصرة على المواطنين اللبنانيين.
جهاد بزّي – كاتب لبناني
يولد الفلسطيني في لبنان ليس ممنوعاً من العمل فحسب، بل ممنوعاً من الانتماء ومن الأمان. يولد محاطاً بكراهية تملأ هواءه حتى تكتم عليه أنفاسه. يولد غريباً بسبب نظام عفن وبسبب أمثال جبران.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
ما يعزز مصدر القلق، أو التخوف، أن مسار تفكك مفهوم الشعب الفلسطيني، بات له أكثر من سبعة عقود (1948)، وقد ترتب عليه نشوء حاجات ومطالبات وسرديات جديدة…
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
ليس للشعب الفلسطيني من يمثله، إلى حين استعادة المنظمة وإعادة بنائها على أسس جديدة وطنية وتمثيلية ومؤسسية وانتخابية، وفق مبدأ وحدانية الشعب والأرض والقضية والرواية التاريخية.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
ما يحصل اليوم وتحت ستار المخطط التنظيمي إنما هو محاولة لتصفية مخيم اليرموك، كشاهد على نكبة الشعب الفلسطيني، في إطار محاولات تصفية قضية اللاجئين، وتصفية حق العودة.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
تفتقر المخيمات الفلسطينية والسورية في لبنان إلى شبكات الصرف الصحي وإمدادات المياه الضرورية من أجل النظافة الشخصية لمواجهة الفايروس، ولا يمتلك سكانها رفاهية العزل الصحي، ولا حتى التوعية بالإرشادات اللازمة لمواجهة الوباء.
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
يكاد لا يخلو بيت في المخيم من مفتاح حديدي معلّق على أحد جدرانه، كأن المفتاح حبل سري، يربطهم بأرضهم، ويغذي حقهم بالعودة، وفي الوقت عينه، يمنع تواصلهم مع واقعهم، فلا هم يعيشون في وطنهم ولا هم يعيشون خارجه.
نصري حجاج – سينمائي فلسطيني
معلمو “الأنروا” كانوا أول من فتح أبواباً أمامنا لقراءة الكتب وأول من شجعنا على اعتبار القراءة مفتاحاً لامتلاك المعرفة، طريقاً إلى حلمنا بالعودة إلى بلادنا فلسطين.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني