fbpx

الكويت

ميريام سويدان – صحافية لبنانية
قضية مها تحوّلت إلى قضية حقوقية عالمية كونها تتقاطع مع معاناة كثر ممن تبقى قصصهم خلف الستار.
ميسا العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
سواء كانت عملية إسقاط الجنين هي نتيجة علاقة “شرعية” أو “غير شرعية”، فإن أصواتاً تتعالى كلما أثيرت حادثة او شُرع قانون جديد متعلق بالإجهاض، نتيجة الخلاف الكبير بين ما يعرف بـ”دقات قلب الجنين” و”كونه قابلاً للحياة أساساً”.
أروى الوقيان – صحافية كويتية
قد أكون أوفر حظاً من غيري كوني نشأت في بيئة منفتحة تسمح لي بالتعبير عن رأيي مع أب وإخوة يقدرون أهمية المرأة، لكن هذا لا يجعلني في مكان آمن حين يقوم غريب بتهديدي والاعتداء علي علناً من دون أن تحميني الدولة…
ميسا العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
في هذا التطبيق وفي الوهلة الأولى تمكنك رؤية نوعين بارزين من المواضيع وهما “خفة الدم” المصرية بمواضيعها المسلية، وجدية النقاش الكويتي المحتدمة لحل مشكلات أعاقت نقاشاتها إجراءات الحظر إثر تفشي الجائحة…
أروى الوقيان – صحافية كويتية
في مجتمعاتنا التقليدية بالكاد ينتبه أحدهم لارتكابات الذكور، في حين لا تُغفر للمرأة اختياراتها مهما كانت محقة وشخصية…
ميسا العمودي – كاتبة وصحافية سعودية
إعلان اعتلاء المرأة الكويتية منصة القضاء، أعاد الجدل الدائم حول قدرات المرأة وتمكينها بين مقولات “الحلال” و”الحرام” و”تركيبة المرأة الفيزيولوجية” التي كثيراً ما تستعمل لتبرير عدم منح المرأة حقوقاً ومناصب قيادية مساوية للرجل.
ميريام سويدان – صحافية لبنانية
القرار الذي جاء بعدما أثارت مسألة “صعوبة تنقل الأزواج” سجالاً كويتياً، أظهر مكامن خلل مزمنة في بنية المجتمعات العربية. إذ إن للذكورية استثناءات دائماً، حتى في أوج الجائحة التي يُفترض ألا تضع في الحسبان سوى المعايير الصحية.
أروى الوقيان – صحافية وحقوقية كويتية
ما قالته مها المطيري يعكس حقيقة الكثير من المراكز الأمنية، حيث تسود عقلية تعتبر اغتصاب العابرين حقاً مكتسباً بل هدية للمساجين بل وربما بمباركة رجال الداخلية.
شبكة أريج
يقيم في الكويت حاليا قرابة 100 ألف شخص تحت مسمّى فئة البدون لا يزالون يعيشون بلا جنسية وبالتالي منتقصي الحقوق، وقد أثار برلمانيون المسألة مؤخراً بالقول إن أعدادهم تضاعفت وسط استمرار التقاعس عن حل هذه المشكلة العالقة منذ عقود…هذا التحقيق يروي قصصاً عنهم
خالد منصور- كاتب مصري
يشمل الجزء الاقتصادي من صفقة القرن، إنفاق قرابة 70 مليار دولار معظمها من دول الخليج، لخلق مشاريع صناعية في الأردن ومصر والسعودية، يعمل فيها فلسطينيون يقومون بتحويل أموالهم إلى الضفة الغربية وغزة. إذ يُعتقد أن فرص العمل ستوقف الفلسطينيين عن المطالبة بحقهم في العودة.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني