fbpx

الكراهية

عبدالله حسن – صحافي سوري
تريد اللائكية من الدين ألا يقترب من السلطة، لأن خطابه مغامِر وخطير، ولأنه لا يستطيع أن يهرب منه بُحكم أنه يؤمن بسُلطة النقل على العقل، فهو لا يستطيع أن يضع حدّاً لتأويلات نصوصِه والتلاعب بها…
ترجمة – The Daily Beast
غصّت النائب الأميركية من أصل فلسطيني رشيدة طليب هُنيهةً حين غمرتْها المشاعر، بينما كانت تقرأ مقتطفاتٍ من إحدى رسائل الكراهية الدنيئة التي أرسلها إلى مكتبها عبر البريد الإلكتروني، شخص أبيض مُتعصّب.
حازم صاغية – كاتب لبناني
الانتخابات اللبنانيّة تقوم اليوم على ما يُسمّى “شدّ العصب” الطائفيّ. على تحريك الغرائز. على خطاب الكراهية: إن لم تصوّتوا لي فأنتم تصوّتون لعدوّ طائفتنا ومنطقتنا. هذه هي الرسالة المعمّمة. هذا مفهوم. حيث تضرب سياسات الهويّة، وسياساتُ الهويّة تضرب بقوّة في لبنان، تأتي النتيجة على هذه الشاكلة. ولأنّ الأمر هكذا، يغدو من الرائج تعاظم العنصريّة حيال السوريّين والفلسطينيّين: ما دمنا نكره بعضنا إلى هذا الحدّ، فكيف يُستَغرب أن نكره السوريّين والفلسطينيّين وغير اللبنانيّين عموماً؟
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني