القضية الفلسطينية

عبده الأسدي – صحافي وكاتب فلسطيني
مهم جداً أن نمتلك إطار رؤية يستند إلى مسألة الحق في الوجود للشعب الفلسطيني، بدون الدخول في إشكاليات الحل المستقبلي للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، بقدر التركيز على مسألة أن الشعب الفلسطيني له سردية قد تم تغييبها ولا بد من استعادتها والتركيز عليها.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
في العام 2022 يكون قد مر على نكبة فلسطين 74 عاما، وتكون الحركة الوطنية الفلسطينية بلغت 57 عاما من عمرها لكن لا يبدو أن تلك الحركة تكبر بقدر تجاربها الغنية، وبقدر تضحيات ومعاناة شعبها
صهيب جوهر – صحافي لبناني
لا يمكن فصل ما حصل داخل مخيم البرج الشمالي عن سياق التحديات الفلسطينية وتحديداً منذ الحديث عن تحييد أبوظبي لمحمد دحلان عن الساحة الفلسطينية والإقليمية كقربان للعلاقة مع الأتراك والقطريين.
ترجمة – Foreign Policy
تعد دولة فلسطين “الثانية” على الإنترنت بمثابة الإيفاء بوعد الإنترنت المتفائل -الذي غالباً ما يُنسى- بمنح صوتٍ لمن لا صوت لهم وتسليط الضوء على أكثر مناطق العالم ظُلمةً. لكن هذه الدولة مهددة أيضاً بالاندثار.
عادل حداد
الفارق بين السينما، وبين الخطاب السياسي، أن الأولى تناضل وسط إشكاليات وأفكار وتمزقات عاطفية وأسئلة ذهنية، فيما الثاني قد يتجاهل تماماً هذه الجوانب.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
عن أي سوريا يدافع أصحاب التنكر لمعاناة الشعب السوري؟ وهل سوريا مجرد قطعة أرض أو مجرد ساحة أو موقع جغرافي، أم أن سوريا هي شعبها، ومن دونه تكف عن كونها سوريا؟ 
درج
تحقيق استقصائي يكشف مجدداً استمرار استخدام شركة NSO الاسرائيلية تقنيات بيغاسوس للتجسس على ناشطين وحقوقين فلسطينيين لصالح الحكومة الاسرائيلية ممن اتهمتهم مؤخراً بالارهاب.
عبده الأسدي – صحافي وكاتب فلسطيني
حقيقة، ثمة مفارقة كبيرة في القضية الفلسطينية تتجسد في تفوقها الأخلاقي، مع العجز مقابل القوة العسكرية الإسرائيلية، لكن كيف يمكن تحويل هذا البعد الأخلاقي لقوة سياسية تتضافر مع نتائج الفعل الميداني؟
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
هذه الصورة لا يمكن عزلها عن الإطار العام لواقع الفلسطينيين البائس تحت الاحتلال، من جهة، وفي ظل السلطتين، أي سلطة “فتح” في الضفة وسلطة “حماس” في غزة، من جهة أخرى.
ماجد كيالي – كاتب فلسطيني
ما يعزز مصدر القلق، أو التخوف، أن مسار تفكك مفهوم الشعب الفلسطيني، بات له أكثر من سبعة عقود (1948)، وقد ترتب عليه نشوء حاجات ومطالبات وسرديات جديدة…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني