القضاء العراقي

منتظر الخارسان- صحافي عراقي
القضاء في العراق مجرد أداة سياسية، كغيره من الأدوات كأسلحة الكاتيوشا أو المسيرات.
فادية عبد الحميد الطائي
“كل شيء يتحوّل ضد المطلقة، فهي تصبح مثل كائن غريب في مجتمع يحسب عليها حركاتها وكلماتها وحتى إذا أرادت أن تتخلص من كل ذلك بزواج آخر، فعليها أن تتنازل وتقبل بأي شيء بحجة الستر، لمَ لا؟ فهي بنظر الناس مستعملة”!
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
خمسة عشر رصاصة كانت كفيلة بإيقاظ الحكومة العراقية والسلطة القضائية من سباتهما العميق، بعد ان استقرت في جسد قاضي مكافحة المخدرات في محكمة استئناف مدينة ميسان جنوب العراق، لتقرع جرس الإنذار حول توجه عصابات المخدرات، نحو التصفية والقتل في حال التعرض لهم.
آية منصور – صحافية عراقية
لحظة الحادث، لم يجرؤ أحد من الموجودين على التدخل أو ردع القاتل والإمساك به، لا سيما أن الحادث كان سبقه تهديد عشائري واضح وثقته بعض وسائل الاعلام بالفيديو…
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
التعذيب وسوء المعاملة في أماكن الاحتجاز أصبح أمرا شائعا في جميع انحاء العراق، وقد قدم أكثر من نصف الذين تمت مقابلتهم من قبل موظفي حقوق الانسان والبالغ عددهم 235 من بينهم ثلاثة نساء وسبع صبية شهادات صادمة حول ما يجري في مراكز الاحتجاز.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني