الفن

آية طنطاوي – صحافية مصرية
يعيدنا سمير صبري إلى ظاهرة صناعة النجوم، والطريقة التي يُعامل بها المنتجون السينمائيون الفنانين لا بالمال فحسب، بل بتطوريهم واستثمارهم أيضاً.
مبين خشاني – صحافي عراقي
الراب قبل انتفاضة تشرين ليس كما بعدها، فالتظاهرات مسحت الضباب عن مشهد لم يكن ظاهراً ومنحت مغني راب عراقيين مفاتيح لم يمتلكوها سابقاً.
أفياء أمين الأسدي – كاتبة عراقية
انتشرتْ في السنوات الأخيرة ظاهرة الشهرة السلبية، وهي التي يحقق جمع كبير من خلالها شهرة نسبية يلتفّ حولها بعض المراهقين أو بعض الشباب من الذين يعيشون في “العالم الازرق”. هل هذه حرّيتهم؟ نعم، لكن هواءهم الملوّث في عمق سمائنا، لذلك نعترض؛ لنحمي طيورنا.
أحمد عبدالحليم – صحافي مصري
يستخدم النظام المصري الفن، للوصول إلى غايات نفعية، تُعزز من سرديّتها، بتقديمها لجماهير تُشاهدها، لكنها غير مهتمة بِتأريخ أو اتخاذ موقف بشأنها، وبذلك تكوّن عقلية جمعية لهذه الأحداث وفقاً لتأريخ السُلطة.
رامي الأمين – صحافي لبناني
“تعلّمت أن الأنوثة عار فعشت أجمل سنوات العمر متنكّرة في عقال بدوي ومعطف أزرق وحزام يشد البطن حتى أبدو للجميع رجلاً من ظهر رجل فتتجنّب عائلتي فضيحة أن لديها ابنة تغني”.
محمد السيد – صحافي مصري
أصبحت موسيقى المهرجانات متأصلة بعمق في ثقافة البوب ​​المصرية، ولم تعد مقتصرة على الطبقة العاملة والأحياء الفقيرة، بل امتدت إلى الشباب من الأحياء الأكثر ثراءً، الذي يعتبرونها موسيقى مفعمة بالحيوية.  
“درج”
هل كان الإعلان أقل إثارة للجدل لو غنت هبة في مكان عامٍ لا يحمل أي إشارة لعائلة الأسد؟
هاني محمد – صحافي مصري
صار الفن الذي من المفترض أن يكون أحد أسلحة الحرية، سلاحًا لتأديب الفنانين وعقابهم. وهو بالضبط ما تعرّض له باسم سمرة، وباقي فريق عمل مسلسل “منورة بأهلها” على يد تركي آل الشيخ بسبب ما يعتقد أنه تعدٍ عليه حين دافع فنان مصري عن أحد المخضرمين في الفن المسرحي في مصر.
نبيل مروة – موسيقي لبناني
مارس الإنسان الأول الفن الارتجالي وكانت الطبيعة الأُم مُلهمته الأولى. قلّد أصواتها وابتكر الآلات الموسيقية من رحْمها. الارتجالات الأولى للحضارات القديمة المندثرة، أتت بسيطة وقليلة الأصوات.
كريم شفيق – صحفي مصري
عقّب المخرج السينمائي المصري على قرار اعتزاله بأنه ليس أمراً مفاجئاً أو طارئاً، بل قرار نهائي قد اتخذه منذ سنوات، بينما لم يكن يقصد أن يثير بإعلانه أي حديث حول موقفه الشخصي، إنّما البحث عن مصير أجيال جديدة من السينمائيين تبدو الظروف غير مهيأة لعملهم.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني