الفساد

حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
حان الوقت لكي تشعر المصارف بالخوف. حان الوقت لكي تعيد الأرباح التي حققتها بغير وجه حق.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الشتيمة هنا ليست “قلة تهذيب”، إنما مؤشر موازٍ أيضاً. هي تحدٍ لنظام “التهذيب”، ذاك أن الفساد أنشأ منظومته النفسية واللغوية التي وجب تحطيمها في التظاهرة. الحرب في التظاهرة كانت على لغة الفساد، وعلى تهذيبه وعلى تحويله الكلام إلى عملية تورية متواصلة.
ردينة بعلبكي – باحثة لبنانية
يمعن تحالف الأحزاب الحاكمة القائم بممارسة سياسة حافة الهاوية عبر التلكؤ والانكفاء عن معالجة التحديّات الملحّة والاستجابة لها
ريد مطر – صحافية مصرية
“دا فضخ منظومة الجيش وفسادها” يقول أحدنا، لنختبر إن كان الزميل، عصفورة آتية لنقل الأخبار والوشاية بنا داخل المؤسسة، فنردف القول بسرعة، “مش معقول دا لازم يجيبوه بالانتربول عشان بيشوه سمعة مصر”.
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
صورة “الرجل الأغنى معلقة على بيت الرجل الأفقر” هي الأكثر تمثيلاً لمرحلة الاختناق في لبنان، ذاك أن صاحبها المبتسم حين التقطت صورته لم يكن يعرف أين سترتسم تلك الابتسامة، والمفارقة الهائلة التي ستخلفها.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
مع كل موجة مطر شديدة أو إثر التنبؤ بإحداها، يغيب العراق عن الوعي ويفقد زمام المبادرة، ذاك أن الوعي بالغرق يسبق ما يمكن وصفه بإدارة مواجهة الفيضانات والتقليل من مخاطرها.
خالد سليمان – صحافي وكاتب كردي عراقي
حادثة العبارة القاتلة وحمولتها الرمزية، بعد إفراغها من الأحياء بفعل فاعل “سياحي”، تستوجب تفحص المشهد العراقي، وفيه ملامح الخراب، كل يوم وكل ساعة
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
“مكافحة الفساد” في لبنان فعلٌ هذياني. الفساد هو الواقع، ومكافحته نوع من الهلوسة.
خولة بو كريم – صحافية تونسية
لطالما راودَ التونسيات والتونسيين حلم وردي قبل 2011 يتمثل في تحقيق العدالة وتكريس مبدأ المساواة بين جميع المواطنين أمام القانون، لكن للأسف هذا الحلم أصبح كابوساً يرعبنا في كل كارثة تحلُّ بنا..
حازم الأمين – صحافي وكاتب لبناني
الحزب الذي لم يعد بمنأى عن الفساد، محاط بالفاسدين من كل حدبٍ وصوب. حلفاء فاسدون، وخصوم فاسدون. الجميع أعفي من تعقب الحزب له، باستثناء فؤاد السنيورة! يؤشر هذا إلى حقيقة “المقاومة”
بادية فحص – صحافية وكاتبة لبنانية
ربما لا يعرف معالي وزير المالية، أن امرأة مطلّقة مثلي، كم كدحتْ وكدّت، وقطّرت على أطفالها وعلى نفسها، لتحصل على خيمة تستر بها عريّها الاجتماعي! وأن بيوت نساء مثلي، ليست حجارة وأبواباً وأثاثاً فقط، هي قلوب مجروحة، مفتوحة، على ألف عذاب وعذاب.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني