الفساد في العراق

علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
تصطدم عملية مكافحة الفساد في العراق بقدم التشريعات القانونية والبيروقراطية التي لم تعد تتناسب مع حجم الضرر الذي يصيب المال العام.
عليا ابراهيم – صحافية وكاتبة لبنانية
شعرنا جميعاً بالسوء تجاه المهندس الشاب، الذي درس وعمل بجد لتأمين حياة أفضل لنفسه ولأسرته، والذي كان مؤهلاً بما يكفي ليكون أكبر مسؤول تنفيذي في مجال الشركة، إلا أنه لم يستحق بنظر رؤسائه راتباً أفضل وحقوقاً أساسية، تقرها القانون المحلي وكذلك القوانين الدولية.
هلا نهاد نصرالدين – صحافية لبنانية
تتهرّب شركة “إريكسون”، من خلال “الأوسط” ومن خلال مقاولين آخرين، من الضرائب المتوجّبة عليها للدولة العراقيّة؛ أمّا من يتقاضون رواتب مخفّضة فهم محرومون حقوقهم الأساسية في التأمين الصحي والضمان الاجتماعي.
شبكة “نيريج” للصحافة الاستقصائية في العراق
لم يعد سراً في نينوى أن الحشد الشعبي له علاقة بالفساد المنتشر في الدوائر الحكومية، وان تجنب الأهالي والمعترضين على المؤسسة الحكومية الإفصاح عن ذلك علانية يأتي نتيجة خوفهم من سطوة الميليشيات وأبرزها عصائب أهل الحق والخراساني وسرايا السلام.
فريق نينوى الاستقصائي – نيريج
تم استخدام وسائل عديدة لتمرير صفقات السكراب، منها عبر تجار محليين من أجل الاستيلاء على السكراب وبيعه لمصلحة الميليشيات ومكاتبها وأمام أنظار أجهزة الدولة المتفرجة بأذرعها المتعددة. 
“درج”
أشار تحقيقنا إلى فشل مشاريع بناء 1500 مدرسة أخرى طرح عطائها ما بين عاميّ 2011 و2012 وذكر أنه على الرغم من إنفاق أكثر من 850 مليون دولار على هذه المشاريع، إلا أن الوزارة لم توافق إلا على استلام 187 مدرسة بشكل نهائي من هذه المجموعة.
علي كريم إذهيب – صحافي عراقي
“الجامعات اللبنانية لا تستطيع العمل من دون وجود يد لها في العراق تساعدها في جذب الطلاب الذين لا يحالفهم الحظ بالقبول الأكاديمي الحكومي”
OCCRP – مشروع تتبع الجريمة المنظمة والفساد العابر للحدود وشركاؤه
تحديات التعليم في العراق هائلة، لكن أن تهدر مئات ملايين الدولارات على مدارس وهمية فهذه جريمة كبرى. هذا التحقيق الاستقصائي يشرح كيف حصل ذلك.
محمد السلطان – صحافي عراقي
كما في الأزمات الكبيرة ومع تفشي إصابات “كورونا”، تركن الدولة والجهات الصحية في العراق إلى المؤسسات الدينية كملاذ أخير لحث المواطنين على الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ اللقاح المضاد لـ”كورونا” والحذر من مخاطر الفايروس والدعوة إلى الأخذ بالأسباب الوقائية.
منتظر الخارسان- صحافي عراقي
قرار الصدر هذا لاقى تفاعلاً من أتباعه السياسيين والعامة فأغلب مرشحي الكتلة الصدرية المشاركة بالانتخابات أعلنوا انسحابهم تضامناً مع قرار قائدهم…
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني