الفريق الألماني

يوسف بزّي
يعلمنا التاريخ أن الألمان بأسوأ حالاتهم يصلون إلى الربع النهائي، ومنتخبهم الرديء يصل إلى نصف النهائي، وفي معظم الأحيان يلعبون المباراة النهائية. ولولا خطيئة الحكم عام 1966 الذي احتسب هدفاً للإنجليز لم يدخل المرمى، لكان الألمان اليوم متساوين مع البرازيل بعدد مرات الفوز بكأس العالم.