العنف ضد المرأة

مايا العمّار- صحافية لبنانية
مع تفشّي فايروس كورونا في معظم دول العالم، نسأل: هل يُفاقم الحجر المنزلي ومنع التجوّل ظاهرة العنف الأسري؟ وما هي خيارات النساء المعرّضات للعنف في ظلّ الظروف القاهرة المستجدّة؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
تتّجه المعركة ضد المحاكم الدينيّة في لبنان إلى اشتعال من نوع آخر، لن يحمد أصحاب العمائم عقباه… فمخطئ جدّاً من يعتقد بأنّه يمتلك حقّ التصرّف بالأجساد والنفوس، مجّاناً، وإلى الأبد.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
أثبت لجوء النساء إلى مواقع التواصل الاجتماعي للبوح عن تعرّضهنّ للعنف والتحرّش جدواه في أكثر من حالة. ولكن هل هذا هو شكل العدالة المطلوب للناجيات؟ أين ينجح الفضح وأين يخفق؟
مايا العمّار- صحافية لبنانية
ماذا يعني أن يعترف شعبٌ كاملٌ في الأردن بأنّ نساءه مُستهدفات في حرب مفتوحة بدأت منذ قرون ولم تنتهِ بعد؟ ماذا يعني أن يقرّ شعبٌ كاملٌ بأن في عتمة البيوت فنون تعذيبٍ مُعَدّة خصوصاً لقهر النساء وكسرهنّ؟
مصطفى إبراهيم – صحافي فلسطيني
لم تأخذ قضية نجوى مطر من مدينة غزة صدى كبيراً في الرأي العام الفلسطيني، كما حدث في قضية إسراء غريب، ربما لأن ما تعرضت له مطر من اختطاف وضرب لم يوثَّق عبر كاميرا هاتف نقال.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
إذا صدّقتم أنّ ميا خليفة كانت حقّاً سعيدة خلال الأشهر الثلاثة التي عملت فيها عام 2015 في مجال تمثيل المشاهد الإباحيّة، الأرجح أنّكم أنتم أيضاً من ضحايا هذا المجال الذي غرّكم بسحره البرّاق، كما غرّ خليفة وآلاف الشابّات غيرها…
جاد شحرور – صحافي لبناني
من حين لآخر تبرز قضية تتعلق باعتداء جنسي أو تحرش أو عنف تتعرض لها امرأة أو فتاة سواء أكان لفظياً أم جسدياً. بعض من القصص قد يعلن ويصبح قضية عامة ومنها ما يتحول الى “ثرثرة” على السوشيال ميديا، وقليل منها ما يأخذ مساراً جدياً، أعني مسار المحاسبة القانونية..
نضال أيوب – صحافية لبنانية
عائلتي هي النساء اللواتي يقلن لا، من دون أن يخشين زعزعة صورة عائلتهن المتماسكة. هنّ اللواتي يرفضن تلميع صورة “الوحوش” والتستر عليهم. المستعدات دوماً لهدم كل بيت يقوم بإيواء أي معنّف أو مغتصب. عائلتي هي الأقوى، لأن نساءها لا يملكن ما يخسرنه، لأنهن لكمن الصمت علناً…
سحر مندور- باحثة في شؤون لبنان في منظمة العفو الدولية
سيأتي يومٌ لن تضطر فيه الفتيات إلى إخفاء الجنس والكحول وسواهما من خيارات الحياة الشخصية. لكن، هؤلاء الفتيات، وبينما هنّ يافعات، التقين برجالٍ قالوا إنهم مثلهنّ وأنهم يقدّروهنّ. الرفيق ينام مع الرفيقة ثم “يفضحها” كإمرأة قابلة للمضاجعة، قبل أن يبحث في زوجته عن العذرية ويلجم ابنته عن مبادئ الرفيقة التي كانت للرفيق.
إيمان عادل- صحافية مصرية
لماذا لا يُعد الاغتصاب الزوجي جريمة في قوانيننا المصرية؟ ولماذا تضطر بعض السيدات إلى الصمت إثر تعرضهن للاغتصاب الزوجي الذي يُعد من أبشع أنواع الانتهاكات التي قد تمارس عليهن؟
رنا زكار
إن كان الدين ساهم بتكريس الكثير من القوالب للأنثى على مدى قرون طويلة، فقد آن الأوان لنضع قوالب جديدة، عبر إعادة قراءة الدين نفسه، وفق رؤى معاصرة، تبتعد ممّا قرّره لنا فقهاء ماتوا منذ مئات السنين
خولة بو كريم – صحافية تونسية
يمكن اعتبار التحرّش من مسبّبات البطالة عند الصحافيات بالتحديد. فالصحافيات اللواتي تعرضن للتحرش ولم يستجبن للمعتدي عليهن، فقدن على الأرجح عملهنّ… هذا التحقيق يثبت ذلك.
يارا دبس
المجتمع الذكوري لا يتقبّل فكرة أن المرأة العربية يمكن أن تنجح من تلقاء نفسها أو بجهودها الشخصية، لذلك فإن الأحكام جاهزة مسبقاً وتطرح أسئلة من نوع، ماذا فعلت بجسدها كي تصل؟ من دون دعم زوجها لما وصلت! أو لولا تنازلاتها لما حقّقت طموحاتها…
المُشاهد
“جماعة الحوثي تقوم بتجنيد نساء تابعات لها تحت مسمّى “الزينبيات”، ومهمّتهن اختطاف النساء من الأماكن العامة ومن البيوت، وتسليمهن للجماعة التي تقوم بإخفائهن وتعذيبهن، دون أن تسمح لأهاليهن بمعرفة أماكنهن، وفي نهاية المطاف تجبر الأهالي على دفع مبالغ مالية مقابل الإفراج عليهن…”
باسكال صوما – صحافية لبنانية
تزوّج هيثم. صُور العرس كانت له ولرجال العائلة.علّق أحد أصدقائنا: “العروس فين؟”. محا هيثم التعليق. عرفتُ بعد حين أنه لقّن صديقنا درساً في الحلال والحرام، مؤكداً أنّه لا يجوز أن تنشر المرأة صورها على “فايسبوك”.اشترط أن تمتنع عروسه عن مواقع التواصل مهدداً إياها بالطلاق… أو القتل.
راديو روزنة
وفق استبيان أجراه معدّو التحقيق، تبين أن نسبة 100% من اللواتي أجبن على الاستبيان أكدن تعرضهن للتحرش وإن اختلفت الطرق التي تم بها.
أحمد حسن – صحافي مصري
حاولت الفتاة معصوبة الرأس مراوغة الصبية بعد ما نالها منهم من تحرّش وهجوم لفظي ونظرات مزعجة تلاحقها. تسلّلت بخفّة شديدة إلى مترو الأنفاق القريب. لعلّها شعرت بانتصار رمزي بعد كبح جماحهم على طريقتها، فيما بقي الثلاثة ينتظرون “فريسة” أخرى… أمّا الحقوقيّون المدافعون عن مثيلاتها فهم إمّا في السجون أو مُسكّتون
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني