العنصرية

باسكال صوما – صحافية لبنانية
الجديد اليوم هو ذهاب المنطق العنصري إلى أقصاه بحيث يحاول البعض الايحاء بأنّ “السوري” تحديداً اللاجئ مرشّح لحمل المرض أكثر من اللبناني.
ترجمة- The Nation
يرى خطاب اليمين المتطرف أن الأميركيين البيض يواجهون خطر الاستبدال الشامل بالمهاجرين الذين ينتمون إلى مجموعات عرقية غير البيضاء، وأن الكثير من حركات الهجرة هذه، تتلقى دعماً مادياً من قبل اليهود الليبراليين مثل رجل الأعمال جورج سوروس.
درج
تناوُل شخصيات لبنانية عامة ومؤثرة في المجتمع اللبناني قضية وجود اللاجئين السوريين في لبنان، دفعنا كصحافيين استقصائيين، ومحررين إلى تشكيل فريق لتحليل الخطاب الموجَّه عبر التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
ترجمة- The Nation
أثارت الانتخابات التمهيديّة في ولاية كارولينا الشماليّة سؤالاً وجوديّاً للحزب الجمهوريّ، مفاده: هل هناك مساحة لأيّ أحد غير الرجال البِيض كي يتبوّأ القيادة داخل الحزب؟
ناصر ياسين – أكاديمي وباحث لبناني
يُصوّر اللاجئون على أنّهم كائنات طفيليّة تستنزف المُجتمعات. وللأسف، تحوّل منح اللجوء ومساعدة اللاجئين من عمل نبيل ومشرِّف، إلى تصرّف ساذج ينمّ عن قلّة مسؤوليّة ويُصوَّر كعمل غير وطني.
سعيد ولفقير – صحافي مغربي 
“اذهبي إلى مطبخك، وشاهدي برنامج شوميشة للطبخ، لا شأن لك بكرة القدم…”، بهذه العبارات رَدَّ المذيع عادل العماري على رسالة إحدى مُستمعات برنامج “العلما د مارس” المذاع على راديو “مارس” قبل أسابيع قليلة.
ترجمة – The Daily Beast
غصّت النائب الأميركية من أصل فلسطيني رشيدة طليب هُنيهةً حين غمرتْها المشاعر، بينما كانت تقرأ مقتطفاتٍ من إحدى رسائل الكراهية الدنيئة التي أرسلها إلى مكتبها عبر البريد الإلكتروني، شخص أبيض مُتعصّب.
فايز سارة – كاتب وسياسي سوري معارض
العنصرية ضد اللاجئين السوريين في لبنان، تأججت بفعل جهود تشاركية ووسط بيئة محلية وإقليمية ودولية ساكته أو مسايرة، فبلورت خطاب كراهية واسع الحضور في الواقع اللبناني
صهيب أيوب – صحافي وكاتب لبناني
يخيفني جبران باسيل ويخيف أمي. للدقة لا يخيفنا، بقدر ما يشعرنا بالخزي والعار. وفوق هذا يحسسنا بأننا منبوذون من “أمة لبنانية” تتفوق على بقية الأعراق، كونها متميزة جينياً.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
أفران شبه فارغة. مطاعم صغيرة يائسة. دكاكين خائفة. وظائف متواضعة شاغرة، لم يتدافع اللّبنانيون لملئها ولم يصطفّوا في طوابير تعجّ برجالٍ يترقّبون ساعة المناداة باسمهم، كما توهّم بعض المسؤولين الحريصين على إنقاذ العمّال اللبنانيّين من مزاحمة اليد العاملة الأجنبيّة لهم…
سامر القرنشاوي- كاتب وأكاديمي مصري
لمَ استغربنا “تويتة” وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل التي أقامت الدنيا ولم تقعدها عن “الجينات اللبنانية”؟يبدو لبنان في جسده الصغير قادراً على اختصار أمراضنا جميعاً في ركننا هذا من العالم.
مايا الحاج- صحافية لبنانية
عندما انقطع البث عن القاهرة أثناء العدوان الثلاثي، قال المذيع السوري عبد الهادي نصّار عبارته الشهيرة “من دمشق هنا القاهرة”. بعد أكثر من 4 عقود، عاد صدى هذه الجملة ليتردّد عبر “هاشتاغ” أطلقه مغرّدون مصريون بالعاميّة: “السوريين منورين مصر”.
مايا العمّار- صحافية لبنانية
مع التغريدة “التيّاريّة” ومداهمات جهاز أمن الدولة والحملة الإعلاميّة المنظّمة التي ترافقها، تنطلق رسميّاً في لبنان حملة التطهير العرقي، هذه المرّة من قلب أسواق العمل، بهدف إقفال المحالّ التجاريّة المخالِفة وتوقيف العمّال الأجانب المخالفين للقانون… 
سامر مختار- صحافي سوري
عمد سبايك لي إلى الإشارة إلى التراكم الثقافي والفني، الذي ساعد على ترسيخ الصورة العنصرية ضد السود، في ذهن المجتمع الأميركي، إذ أنه يفتتح الفيلم بمشهد من فيلم تعتبره هوليوود من أهم أفلامها الذهبية، وهو فيلم «ذهب مع الريح»، الذي لا يخلو من نعرات عنصرية، وتشويه للسود الأميركيين.
ترجمة – The Guardian
نالت إيطاليا شرف استضافة معاهدة روما عام 1957، التي أنشأت السوق الأوروبية المشتركة. وحتى سنوات قليلة مضت، ظلت واحدة من أكثر الدول الأوربية تأييداً لفكرة الاتحاد الأوروبي. لكن مارد القومية خرج من القمقم
ترجمة – هآرتس
“إن الحياة في إسرائيل ليست سهلة بالنسبة إلينا. تكبدنا الكثير خلال الرحلة وهنا في إسرائيل. ولم نقبل كلاجئين، وقد تركنا لنواجه ذلك بمفردنا”
ترجمة – The Guardian
حان الوقت لأن نأخذ الذكورية بجدّيةٍ أكبر في مناقشتنا لليمين المتطرّف، والسياسة اليمينيّة. فنحن نشهد “أكبر فجوةٍ بين الجنسين على الإطلاق”
ترجمة – Slate
لقد عاد الجدال حول العِرق ودرجة الذكاء. بدأت الجولة الأخيرة قبل بضعة أسابيع عندما كتب ديفيد ريتش، عالم الوراثة بجامعة هارفارد، مقالاً في صحيفة نيويورك تايمز يدافع عن العرق كحقيقة بيولوجية. أعاد هذا المقال ظهور مقابلة تعود إلى عام مضى على البرنامج الإذاعي Waking Up لسام هاريز مع تشارلز موراي، المؤلف المشارك في كتاب The Bell Curve، وأطلق مناظرةً على تويتر بين هاريس وإيزرا كلاين، المدون في موقع فوكس Vox. رد كلاين وقتها على هاريس وريتش في موقع فوكس، ورد هاريس بدوره، وسعى أندور سوليفان خلف كلاين. قبل أسبوعين، أصدر كلاين وهاريس بثاً حياً استمر ساعتين واصلوا خلالهما نزاعهما.
لتصلكم نشرة درج الى بريدكم الالكتروني